الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةالمغيبونذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

المتظاهرون يرفعون الكتل الخرسانية من ساحة الخلاني بعد أن غلقها الأمن الحكومي

أغلقت القوات الحكومية ساحة الخلاني بالكتل الخرسانية فجر اليوم بعد عمليات قمع المتظاهرين فيها أدت إلى مقتل وإصابة العشرات منهم،وفرقت القوات الحكومية المعتصمين في ساحة الخلاني بالرصاص والقنابل المسيلة للدموع.

وأظهرت مقاطع فيديوية للمتظاهرين وهم يرفعون الكتل الخرسانية من ساحة الخلاني التي اغلقتها القوات الحكومية.

وقال ناشطون عراقيون “اليوم الأحد” إن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين في شارع مؤد إلى ساحة الخلاني في بغداد.

وذكر الناشطون أنه قد تم رصد أكثر من 17 حالة اختناق بين  المتظاهرين في ساحة الخلاني.

وكانت مصادر طبية  في ومسعفين قالت السبت إن قوات الأمن الحكومي قتلت خمسة على الأقل، أثناء محاولتها إجبار المحتجين على التراجع صوب موقع تجمعهم الرئيسي في وسط بغداد، باستخدام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وبدأت الاحتجاجات الحاشدة والمطالبة بإسقاط العملية السياسية  في ساحة التحرير في بغداد في الأول من أكتوبر، إذ يطالب المحتجون وانتشرت تلك الاحتجاجات من العاصمة إلى مدن في الجنوب،وواجهت قوات الأمن الحكومي المتظاهرين السلميين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وأدت الى مقتل أكثر من 300 شخص وجرح الآلاف فضلاً عن الآلاف من المعتقلين وعشرات المغيبين فسرياً .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق