الخميس 14 نوفمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » انتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيراني »

التظاهرات الحاشدة مستمرة رغم إتفاق الكُتل السياسية الحكومية على قمعها

التظاهرات الحاشدة مستمرة رغم إتفاق الكُتل السياسية الحكومية على قمعها

تواصلت التظاهرات الحاشدة في بغداد والمحافظات” اليوم الأحد” وتمسك المتظاهرون بمطلبهم الذي خرجوا من أجله وهو “إسقاط النظام”، رغم اتفاق الكتل السياسية على إبقاء السلطة الحالية حتى لو استدعى الأمر استخدام القوة ضد المتظاهرين.

واستمرت الاحتجاجات التي تهز السلطات في بغداد، مترافقة مع أعمال عنف وقمع حكومي أسفرت منذ انطلاق التظاهرات في الأول من تشرين الأول/أكتوبر عن مقتل نحو 300 شخص من المتظاهرين، وإصابة أكثر من 15 ألفا وفقا لحصيلة منظمات حقوق الانسان والمصادر الطبية.

واتفقت الكتل السياسية في حكومة بغداد السبت على وضع حد للاحتجاجات، في وقت يتهمها المتظاهرون  بالولاء لإيران التي راعية الأحزاب السياسية في السلطة.

وصعدت السلطات قمع المتظاهرين وفرضت في مطلع الأسبوع إجراءات مشددة في ظل انقطاع الإنترنت وحجب شبكات التواصل الاجتماعي.

وبحسب مصادر طبية، قُتل العشرات من المتظاهرين في ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات بوسط بغداد، مع إطلاق قوات الأمن الحكومي الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما قتل ثلاثة متظاهرين في محافظة البصرة.

و تواصل القمع الحكومي “اليوم الأحد” في ساحة الخلاني وسط بغداد والتي أغلقتها القوات الحكومية بالكتل الكونكريتية في محاولة منع المتظاهرين من الوصول إليها، وعادةً ما تعج بالأكشاك و المتبضعين طول النهار، فانتشرت فيها رائحة الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الأمن الحكومي على الآلاف من المتظاهرين.

المصدر:وكالات

تعليقات