الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

رايتس ووتش: السلطات العراقية تقتل وتحاول منع العالم من رؤية ردها القاتل

رايتس ووتش: السلطات العراقية تقتل وتحاول منع العالم من رؤية ردها القاتل

اتهمت منظمة هيومن رايتش ووتش القوات الأمنية الحكومية في العراق بقتل المتظاهرين السلميين، وفيما وصفت تعامل قوات الأمن بالوحشي، قالت إن حكومة بغداد تحاول منع العراقيين والعالم من رؤية مدى ردها القاتل تجاه التظاهرات.

المنظمة الدولية المهتمة بشأن حقوق الإنسان، دعت الأمم المتحدة الى اتخاذ الاجراءات اللازمة التي من شأنها وقف عمليات القتل التي تمارسها قوات الأمن العراقية ضد المتظاهرين.
وقالت ووتش في بيان: إن “مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يعقد اليوم جلسة لمراجعة سجلات حقوق الإنسان في العراق، وينبغي أن يكون تصاعد عمليات قتل المتظاهرين على أيدي قوات الأمن في قمة اهتمامات الدبلوماسيين أثناء صياغتهم التوصيات”.
وأضافت: إن “قوات الأمن قتلت 147 متظاهرا على الأقل في احتجاجات ببغداد ومدن العراق الجنوبية في أوائل أكتوبر/تشرين الأول، وقُتِل أكثر من 100 في موجة ثانية منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول، وفي الموجة الثانية، أطلقت قوات الأمن في بغداد عبوات الغاز المسيل للدموع ليس فقط لتفريق الحشود ولكن في بعض الحالات مباشرة على المتظاهرين، وهو شكل وحشي للقوة القاتلة”.
وأشارت رايتس ووتشت الى ان بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) وثقت مقتل 16 متظاهرا بعبوات الغاز المسيل للدموع التي أصابتهم في رؤوسهم أو صدورهم، ولفتت الى ان منظمة العفو الدولية وجدت أن بعض عبوات الغاز المسيل للدموع التي تستخدمها القوات العراقية لقتل المتظاهرين صُنعت في إيران.
واتهمت المنظمة الحكومة الحالية بمحاولة منع العراقيين والعالم من رؤية مدى ردها القاتل ضد التظاهرات من خلال قطع شبكة الانترنت.
وتابعت في بيانها: “بينما أصدرت الأمم المتحدة، والولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي عدة بيانات تدين الاستخدام المفرط للقوة، إلا أن إيران وغيرها من حلفاء السلطة في العراق ظلوا صامتين، وأن إيران وكل عضو آخر في الأمم المتحدة مدينون اليوم بحياة كل متظاهر قتل، لإقناع العراق بحماية حقوق مواطنيه في حرية التعبير بدلا من قمعها”.

المصدر:وكالات

تعليقات