القمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

تجمع النقابات في النجف يحذر من محاولات جهات سياسية اختراق التظاهرات وحرفها عن مسارها

حذر اتحاد النقابات في محافظة النجف من محاولة جهات للابقاء على الفاسدين وحرف التظاهرات عن مسارها خدمة لأطراف العملية السياسية الحالية.
وجاء في بيان لاتحاد النقابات في النجف تلقت يقين نسخة منه: إن “تجمع النقابات في المحافظة يحذر الشباب المتظاهر في ساحات الاعتصام من جهات تحاول ابقاء الفاسدين واستمرار نهج المحاصصة، جهلا منهم او طمعا بوعود ومكاسب خاصة يرتضيها من اعتاد الذل والهوان وينأى عنها الأحرار ومن يريد الرفعة والازدهار لبلده”.
وتشهد النجف منذ الخامس والعشرين من شهر اكتوبر الماضي تظاهرات واسعة يشارك فيها الآلاف، وتتمركز أغلبها في ساحة الصدرين وسط المدينة.
وتطالب التظاهرات باسقاط العملية السياسية وعدم اشراك الاحزاب الحالية في الحكم مستقبلا وتغيير الدستور والبدء بعملية سياسية جديدة على أسس وطنية وباشراف دولي.
واضاف البيان: إن “تلك الجهات ستحاول تشويه صورة الشباب المتظاهر من خلال التواجد في الساحات وبث الفرقة والمشاكل في صفوف المتظاهرين والقيام بتظاهرات مدفوعة الثمن لها اهداف ونوايا في باطنها تحاول التدرج لصرف المطالب الجوهرية للتظاهرات عن مسارها الى مطالب ثانوية لابقاء الوضع على ماهو عليه اليوم”.
وحذر تجمع النقابات ايضا من استغلال موضوع قطع الطرق وغلق الدوائر والاضراب عن الدوام لاثارة الفتنة وتأليب الرأي العام واثارة حفيظة المواطنين ضد المتظاهرين بادعاءات واكاذيب وتهويل لبعض الممارسات والتصرفات العفوية.
ودعت النقابات الى الانتباه والحذر والتصرف بحكمة وعدم اتخاذ الخطوات الفردية التي قد تتسبب بالضرر بمستقبل التظاهرات، كما دعت الى المطاولة والصبر لحين تحقيق المطالب المشروعة للشعب العراقي.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق