الاختطاف يلاحق المتظاهرينالقمع الحكوميانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

بلاسخارت: إن لم تكن السلطات قادرة على تلبية مطالب المتظاهرين فلابد من سلوك طريق آخر

كشفت المبعوثة الأممية في العراق جينين بلاسخارت تفاصيل لقائها اليوم الاثنين مع المرجع الديني الشيعي علي السيستاني في مدينة النجف.
وقالت بلاسخارت في مؤتمر صحفي عقب لقائها مع السيستاني: إن “المرجعية شددت خلال اللقاء على أن الرئاسات الثلاث ان لم تكن قادرة على تحقيق مطالب المتظاهرين فلا بد من سلوك طريق آخر”، دون الافصاح ذلك الطريق في الوقت الحالي.
وأشارت إلى ان مرجعية النجف شككت بجدية القوى السياسية حيال القيام بالاصلاحات التي يطالب بها الشعب العراقي.
واكدت المبعوثة الأممية أن اللقاء اكد على عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين لأي سبب، ومحسبة المتسببين بالعنف ووقف الاعتقالات والخطف والعمل على البدء باصلاحات حقيقية خلال مدة زمنية معقولة.
وأضافت بلاسخارت: إن “الأمم المتحدة تتابع ما حصل خلال الاسابيع الماضية، وسخط الشارع العراقي من عدم تقديم الخدمات لمدة 16 سنة، داعية السلطات العراقية الى الاستجابة لمطالب المتظاهرين، ومؤكدة رفض الأمم المتحدة لتحول العراق لساحةً للصراع بين البلدان.
ووصلت المبعوثة الأممية الى النجف للقاء المرجع الشيعي علي السيستاني لبحث التطورات الأخيرة في العراق في ظل تصاعد الحراك الشعبي الرافض للعملية السياسية والمطالب باقالة الحكومة وتغيير الدستور وانهاء التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي.
ويؤكد المتظاهرون رفضهم لأي حلول تقدم مالم تتضمن انهاء العملية السياسية وابعاد جميع الأحزاب عن المشهد السياسي، وتغيير الدستور، كما يؤكدون رفضهم لأي مبادرات تقدم من قبل جهات حكومية شاركت على طوال الأعوام السابقة في الخراب الذي وصل اليه البلاد بحسب قول المتظاهرين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق