السبت 18 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تصفية الصحفيين »

حملة واسعة تطالب بالافراج عن العراقيتين صبا المهداوي وماري محمد

حملة واسعة تطالب بالافراج عن العراقيتين صبا المهداوي وماري محمد

اطلق ناشطون عراقيون حملة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي للمطالبة باطلاق سراح شابتين بغداديتين اختطفتا بسبب مشاركتهما في التظاهرات الأخيرة.
وأكد وليد شقيق الناشطة ماري محمد خبر اختطاف شقيقته قبل يومين بعد مغادرتها ساحة التحرير في بغداد عائدة إلى المنزل.
وبنفس الطريقة اختطفت مجموعة مسلحة الناشطة صبا المهداوي الأسبوع الماضي، ولايزال مصير الناشطتين مجهولا لغاية اللحظة.
وضج موقع فيس بوك بمنشورات تطالب بالكشف عن مصير صبا وماري، واتهم الناشرون ميليشيات مرتبطة بإيران باختطافهما، محملين السلطات الحالية والقوات الحكومية المسؤولية عن أي أذى يلحق بهما.
كما انتشرت بشكل كبير على موقع توتير تغريدات حملت وسم (وين صبا) و (وين ماري)، وهاجمت الجهات التي تختطف النساء واتهمتها بالخسة والجبن.
كما طالب المتظاهرون في ساحة التحرير بالافراج عن مصير الناشطتين والكف عن عمليات اختطاف النساء المشاركات في التظاهرات.
وقالت النائبة السابقة سروة عبد الواحد: إن “اختطاف النساء أمر مخجل لدرجة الوضاعة”، وتسائلت، كيف يمكن للسلطة في العراق عدم الاكتراث لاختطاف ناشطات لم يرتكبن جريمة سوى أنهن يريدن الاصلاح والتغيير؟.
ويتعرض الناشطون في العراق لعمليات قتل واختطاف واعتقال منذ انطلاق الاحتجاجات، التي واجهتها السلطات بعنف مفرط أسفر عن مقتل المئات.
ودعت منظمة العفو الدولية في وقت سابق السلطات العراقية إلى الكشف عن مصير الناشطات المختطفات، معتبرة حالات الاختطاف تأتي في اطار حملة لإسكات حرية التعبير في العراق.
وعملت صبا المهداوي الطالبة في كلية الطب، مسعفة خلال التظاهرات الأخيرة، فيما عرفت الناشطة ماري محمد عبر مقطع مصور وهي تتحدى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي من خلال تبرعها بمالغ مالية لشراء وقود البانزين لعجلات التكتك.

المصدر:وكالة يقين للأنباء

تعليقات