تحديات العراق 2020تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

المتظاهرون يُغلقون مكتب قناة العراقية في محافظة ميسان

مازال الإعلام الحكومي يتخذ من سياسة التشويه والشيطنة مسلكاً للتعامل مع التظاهرات الشعبية الحاشدة، وعمل ما بوسعه من أجل تحقيق الهدف الحكومي واسكات صوت الأحرار الذين يطالبون بإسقاط النظام السياسي القائم في العراق.

وفي رد المتظاهرون على حملات التشويه التي يقودها إعلام أحزاب السلطة في بغداد ،قام المتظاهرون “اليوم الثلاثاء” بإغلاق مكتب قناة العراقية الحكومية في محافظة ميسان.

وأكدت مصادر اعلامية: أن مجموعة من المتظاهرين تقدر أعدادهم بأكثر من مائة شخص اقتحموا مكتب القناة اليوم، وطلبوا اغلاق المكتب اسوة بباقي الدوائر في المحافظة”.

وأضافت المصادر: أن “ادارة المكتب في ميسان أبلغت الإدارة في بغداد بطلب المتظاهرين واخرجوا جميع العاملين وكذلك المعدات من المبنى”.

وذكرت المصادر: أن المتظاهرين وضعوا لافتة كُتب عليها “مغلقة بأمر الشعب” على المبنى من دون تسجيل اي اضرار مادية او بشرية”.

وأوصت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق “عدن إغلاق وسائل الإعلام والاعتداء عليها في مختلف المحافظات”.

وطالبت الجمعية “بضرورة عدم التعرض لوسائل الإعلام والعاملين فيها تحت أي ظرف كان”.

وتشهد محافظة ميسان تظاهرات حاشدة تطالب بإسقاط العملية السياسية وإنهاء النفوذ الايراني وتسلط المليشيات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق