الانتخابات المبكرةانتفاضة تشرين تهدد النفوذ الإيرانيسياسة وأمنية

تظاهرات غير مسبوقة في بغداد و عشر محافظات بدعم الطلبة والنقابات

عمت العاصمة بغداد والمدن العراقية في وسط وجنوب البلاد تظاهرات هي الأكبر من نوعها منذ انطلاق جولتها الثانية في الخامس والعشرين من شهر اكتوبر الماضي.
وتشارك في تظاهرات اليوم مختلف النقابات وعشرات آلاف من طلاب وطالبات الجامعات والمعاهد والمدارس، إضافة إلى اعداد كبيرة من الموظفين الذي يواصلون إضرابهم عن الدوام لغاية الاستجابة لمطالب المتظاهرين.
ففي بغداد تشهد ساحتي التحرير اقبالا واسعا للبغداديين الرافضين لحكم الأحزاب الحالية والمطالبين بعملية سياسية جديدة تبنى على أسس قالوا انها يجب ان تكون وطنية وبعيدة عن الاملاءات الخارجية.
كما تواجد مئات المحتجين في ساحة الخلاني على الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة واطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باستمرار على المتواجدين فيها من قبل قوات مكافحة الشغب.
وفي المدن الجنوبية سجلت محافظة ميسان أكبر التظاهرات، حيث شارك آلالاف في تظاهرات واسعة شاركت بها النقابات والطلبة والعشائر العربية وعموم شرائح المجتمع.
وجابت التظاهرات العديد من شوارع المدينة وصولا إلى مركز المحافظة حيت مبنى الحكومة المحلية.
وفي القادسية، احتشد الآلاف في ساحة الساعة وسط الديوانية فيما يواصل أغلب الموظفين في الدوائر والطلبة إضرابهم عن الدوام تأييدا للمتظاهرين.
وأعلنت نقابة المعلمين في الديوانية استمرار تظاهراتها ليوم غد الخميس، مبينة أن تجمعها سيكون أمام مقر النقابة ومن ثم تنطلق باتجاه ساحة الساعة.
وفي ذي قار تسود المحافظة أجواء الخوف والحذر بالتزامن مع انتشار  قوات الرد السريع القادمة من بغداد، و تسليم مهام شرطة المحافظة محمد القريشي الملقب أبو الوليد والمتهم بارتكاب جرائم قتل واختطاف عدة في مدن الموصل وتلعفر وابو غريب وغيرها.
وعلى الرغم من اجواء الحذر الا ان ساحة الحبوبي وسط الناصرية شهدت تظاهرة واسعة شارك بها الآلاف بدعم من النقابات وطلبة الجامعات والموظفين.
كما تظاهرت جموع غفيرة في البصرة والكوت والصويرة في محافظة واسط والنجف وكربلاء وبابل، للمطالبة باقالة الحكومة واجراء انتخابات مبكرة لا تشترك فيها جميع اطراف العملية السياسية الحالية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق