استهداف الناشطينتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

مقتل شخصين برصاص مجهولين في محافظة ميسان

تستمر الإخفاقات الأمنية الحكومية في ظل انفلات السلاح بيد المليشيات المتنفذة والتابعة لأحزاب السلطة، والتي تقتل وتختطف دون رادع حكومي او أمني.

وتشهد مناطق من محافظات الجنوب عمليات اغتيال وجرائم جنائية متكررة بسبب النزاعات العشائرية او عمليات اغتيال المليشيات لمشاركين في التظاهرات أو الناشطين المدنيين.

وأفاد مصادر اعلامية نقلاً عن شهود عيان بمحافظة ميسان، اليوم الخميس، بأن شخصين لقيا مصرعهم بحادث جنائي في المحافظة.

وذكرت  المصادر أن “شخصين قتلا داخل محطة وقود الحولي على الطريق العام (الحولي) بمحافظة ميسان جنوب العراق “.

وأضاف، أن “المجنى عليهم قتلا على يد شخص يستقل مركبة صالون، فتح النار عليهما، فيما لاذ الجاني بالفرار إلى جهة مجهولة”.

وتتكرر حوادث الاغتيال من دون تحقيقات أمنية، وتسجل حوادث القتل ضد مجهول في ظل فشل الاجهزة الأمنية الحكومية من الكشف عن الجناة وتقديمهم للقضاء.

وتمتلك الأحزاب الحكومية مليشيات متنفذة تعمل على اغتيال واختطاف من يخالفها.

ويتهم مواطنون تعرضوا للتهديد والابتزاز المليشيات الحكومية بممارسات عمليات التهديد والابتزاز والقتل والخطف في مناطق نفوذ تلك المليشيات.

وتقوم الميليشيات التابعة لأحزاب السلطة بعمليات اغتيال لناشطين منذ بدء التظاهرات في مطلع أكتوبر الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق