الجمعة 06 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » القمع الحكومي »

وزير الدفاع: القنابل التي قتلت المتظاهرين دخلت البلاد دون علم السلطات

وزير الدفاع: القنابل التي قتلت المتظاهرين دخلت البلاد دون علم السلطات

كشف وزير الدفاع في الحكومة الحالية عن معلومات خطيرة بشأن وجود اسلحة قلت المتظاهرين دخلت إلى البلاد دون علم السلطات الحكومية.

وقال وزير دفاع الحكومة الحالية في العراق نجاح الشمري في تصريح صحفي تابعته يقين: إن البندقية التي تستخدم لإطلاق الغازات وتستخدمها القوات العراقية يص مدى اطلاقاتها ما بين 75 – 100 م، بينما الحالات التي تم تشخصيها اثبتت مقتل متظاهرين يبعدون عن القوات الأمنية مسافة 300 م” حسب تعبيره.

وأضاف الشمري: إنه “وبعد التحقيقات والاطلاع على قنابل الغاز التي اخترقت اجساد المتظاهرين تبين أن تلك القنابل لم تكن مستوردة من قبل الجهات الحكومية في العراق”، مبينا ان استخدام تلك الأسلحة أوقعت العديد من القتلى في صفوف المتظاهرين لاسيما وأن وزنها يزيد عن الوزن الطبيعي المستخدم من قبل القوات العراقية بثلاثة أضعاف.

وبشأن تسجيل ارقام كبيرة للقتلى في صفوف المتظاهرين، اتهم الشمري طرفا ثالثا لم يسمه، باستهداف المتظاهرين والقوات الأمنية في ذات الوقت، مشددا على أن ذلك يعتبر اختراقا للأمن في البلاد حسب قوله.

مراقبون أكدوا أن تصريحات الوزير تشير صراحة إلى تورط ميليشيات متنفذة في الحشد الشعبي مقربة من إيران بقتل المتظاهرين، لكنهم ايضا وجدوا في التصريح إدانة للحكومة أيضا لعجزها عن ملاحقة تلك الجهات (الطرف الثالث) التي تستهدف المتظاهرين.

عضو مجلس النواب أحمد الجبوري شن هجوما لاذعا على وزير الدفاع عقب تصريحه الأخير.

وكتب الجبوري في تغريدة على موقع توتير: إن وزير ومحامي الدفاع يدافع عن حكومته بعدم مسؤوليتها عن قتل المتظاهرين بحجة ان المقذوفات التي هشمت رؤوس المتظاهرين لم تقم الحكومة باستيرادها”.

وخاطب الوزير بالقول: ” أنتم كحكومة لم تستطيعوا حماية المتظاهرين ولا إلقاء القبض على القناصين ومطلقي المقذوفات المحرمة”.

وبعيدا عن صحة التصريحات التي ادلى بها وزير الدفاع العراقي من عدمها، الا ان عشرات المقاطع المصورة وشهادات المتظاهرين تفيد بتورط القوات الحكومية الرسمية بقتل المتظاهرين باستخدام الرصاص الحي تارة وقنابل الغاز المسيل للدموع تارة أخرى.

كما تفيد الشهادات والتقارير الواردة بتورط ميليشيات عرفت بولائها لإيران بقتل المتظاهرين، وان تلك الميليشيات قتلت المتظاهرين خلال تواجدها مع القوات الحكومية الرسمية.

وبخصوص ما ورد في تصريح الشمري عن تورط طرف ثالث بقتل المتظاهرين والقوات الأمنية أصدرت وزارة الدفاع بيانا قالت فيه إن الجهة المقصود هي عصابات تستخدم الأسلحة وقنابل الدخان القاتلة ضد المتظاهرين والقوات الامنية.

المصدر:وكالات

تعليقات