السبت 18 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » القمع الحكومي »

ساحة الخلاني.. صراع على البقاء بين الأمن الحكومي والمتظاهرين

ساحة الخلاني.. صراع على البقاء بين الأمن الحكومي والمتظاهرين

تواصل القوات الحكومية إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وأفاد مصدر أمني، بأن متظاهرين اسقطوا كتلا كونكريتية في ساحة الخلاني وسط ضرب متقطع للقنابل الدخانية.

وقال المصدر، إن متظاهرين عبروا ظهر اليوم، الحاجز الثاني من الكتل الكونكريتية والذي نصب فجر اليوم في ساحة الخلاني ببغداد بعد ان اسقاط احدى الكتل”، مشيرا الى أنهم “وصلوا الى الحاجز الاول من الكتل عند مدخل الخلاني”.

وأوضح المصدر، ان قوات مكافحة الشغب تطلق القنابل المسلية للدموع بشكل متقطع”، لافتا الى أن “تجمع المتظاهرين الان بين الحاجزين”.

وبين المصدر، أن “مدخل الخلاني مكون من حاجز اول يتضمن عددا من الكتل الكونكريتية العالية”، مشيرا الى “وضع القوات الامنية مسافة ٥٠٠م بين الكتل الكونكريتية باتجاه نفق التحرير حيث يعتبر هذا الحاجز الثاني”.

اما الحاجز الثالث فهو للمتظاهرين، وبحسب المصدر، فهو “مكون من عدد من الاخشاب وقطع الحديد وحاويات النفايات لحمايتهم من الضرب المباشر”.

وقتل في وقت متأخر ليلة أمس متظاهرين اثنين فيما قتل صباح الخميس 4 متظاهرين في ساحة الخلاني جراء اطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات مكافحة الشغب وميليشيات متنفذة.

ويتواجد حاليا المئات من المتظاهرين في ساحة الخلاني، فيما يواصل يحتشد الآلاف في ساحة التحرير، ولا تزال جموع الوافدين تصل الى الساحة لغاية الآن.

ودخلت التظاهرات الشعبية الواسعة في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق، اسبوعها الرابع والتي ابتدأت بمطالب توفير فرص العمل ومحاربة الفاسدين وتقديمهم للعدالة، وتطورت الى المطالبة بإسقاط العملية السياسية وتغيير الدستور واجراء انتخابات مبكرة بعد حل البرلمان واقالة الحكومة.

المصدر:وكالات

تعليقات