القمع الحكوميسياسة وأمنية

السلطات في العراق تغلق منافذ حدودية بطلب إيراني

تزداد الاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام السياسي في العراق، ويتواصل التفاعل الدولي والأُممي مع مطالب المتظاهرين، وعمليات القمع الذي تطالُهم من قِبل الأمن الحكومي.

واندلعت في إيران راعية العملية السياسية وأحزاب السلطة في بغداد، مظاهرات مناهضة للنظام الإيراني في طهران وتستمر لليوم الثاني على التوالي مع ازدياد رقعتها في المُدن والمحافظات.

وقالت مصادر  أمنية حكومية، ودبلوماسي إيراني إن العراق أغلق معبر الشلامجة الجنوبي الحدودي مع إيران أمام المسافرين من البلدين.

وقال المصدر الأمني إن طهران هي من طلبت إغلاق المنفذ، الواقع شرقي البصرة، بسبب الاحتجاجات الشعبية المستمرة في كل من إيران والعراق.

وذكرت المصادر الأمنية الحكوميةوالدبلوماسية أن المعبر الحدودي سيبقى مغلقا حتى إشعار آخر لكن الإغلاق لن يشمل الحركة التجارية.

وتستحوذ مليشيات السلطة على منافذ الحدود ونقاط الجمارك و تستخدمها لأغراض تهريب المخدرات والسلاح، وتقوية نفوذها في العراق.

وتواصلت الاحتجاجات خلال ليل الجمعة وصباح السبت في عدة مدن إيرانية، بعد قرار الحكومة تقليص دعم البنزين وزيادة أسعاره.

وعَمل أمن النظام الإيراني على قمع التظاهرات المناهضة لسياسته، وخلفت عمليات القمع قتلى وجرحى، وحرق المتظاهرون بعض محطات الوقود تعبيراً عن رفضهم لقرار نظام طهران.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق