سياسة وأمنية

الوثائق الاستخبارية المسربة تكشف العلاقة الوطيدة بين إيران وعبد المهدي

كشفت الوثائق الاستخبارية الإيرانية المسربة والتي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وموقع ذي إنترسبت الأميركي عن علاقة وثيقة بين إيران ورئيس الوزراء الحالي في العراق عادل عبد المهدي.
وجاء في أحدى الوثائق المسربة أن رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، والذي كان ينظر إليه كمرشح توافقي بين الولايات المتحدة وإيران كما جاء في الصحيفة، كان يعمل مع إيران عن كثب أثناء منفاه في عهد الرئيس العراقي صدام حسين، كما كانت له علاقات خاصة مع إيران أثناء توليه لمنصب وزارة النفط عام 2014، إلا أن التسريبات لم تذكر طبيعة هذه العلاقة على وجه التحديد.
ويصف التقرير علاقة رئيس الوزراء العراقي الحالي عادل عبدالمهدي بإيران بالعلاقة الخاصة، كما يصف عدداً من الأعضاء الرئيسيين في حكومة رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي بأن لهم علاقات وثيقة مع إيران.
وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: إن “التقارير الإيرانية المسربة تؤكد زيارة قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، للعراق لدعم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي”، مؤكدة أن سليماني يحدد سياسات إيران في لبنان وسوريا والعراق.
كما أظهرت الوثائق عن علاقة وثيقة بين إيران ورئيسي الوزراء الأسبق نوري المالكي وابراهيم الجعفري ووزير الداخلية والنقل الأسبق القريب بيان جبر المعروف باسم صولاغ، إضافة الى وزير سني في حكومة حيدر العبادي السابقة.
وحول مصدر هذه التسريبات والوثائق، والتي يبلغ عددها 700 صفحة، قالت الصحيفة إن مصدراً مجهولاً قام بإرسالها إلى موقع انترسبت وصحيفة نيويورك تايمز.
وشبهت الصحيفة التسريبات وكأنها مقاطع من فيلم تجسس، او كابوس يتم ترتيب الاجتماعات فيه داخل الأروقة المظلمة ومراكز التسوق أو حتى رحلات الصيد وحفلات أعياد الميلاد، وبحسب الصحيفة فإن تلك الإجتماعات كانت تجري في هذه الاماكن من اجل التخفي والبعد عن أعين المراقبين و الراصدين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق