سياسة وأمنية

الوثائق الإيرانية المسربة تكشف عن علاقات قوية مع مسؤولين عراقيين سابقين

أكدت الوثائق الاستخبارية الإيرانية المسربة والتي كشفت عن مضمونها  صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن علاقة وثيقة بين قادة سابقين كبار في الدولة العراقية مع إيران.
وتبين الصحيفة أن السفير الإيراني حينها حسن دانييفار عقد اجتماعاً سرياً لكبار موظفي السفارة الإيرانية، في مبنى محصن خارج المنطقة الخضراء، وقاموا بتصنيف الوزراء العراقيين وعلاقاتهم مع إيران، حيث تم وصف ابراهيم الجعفري الذي كان وزيراً للخارجية كرجل يملك علاقات خاصة مع ايران.
كما جاء في التقارير الإيرانية أن وزراء البلديات والإتصالات وحقوق الإنسان في وئام تام مع ايران ، كما اكدت الوثائق أن وزير البيئة السابق يعمل مع إيران رغم كونه سنياً.
وحول علاقة إيران مع سليم الجبوري رئيس البرلمان العراقي السني، فإن الوثائق تقول: إن “أحد مستشاري الجبوري كان أحد المتعاونين البارزين مع المخابرات الإيرانية، وأن هذا المستشار قال لمرجعه الإيراني: “أنا حاضر في مكتبه بشكل يومي وأتابع اتصالاته مع الأمريكيين بعناية”.
ويكشف تقرير آخر عن أن نجيرفان بارازاني رئيس وزراء كردستان التقى بكبار المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين والسيد العبادي في 2014، ثم توجه بعد الإجتماع وقابل مسؤولاً إيرانياً على الفور.
وفي تقرير آخر تقول الصحيفة إن ضابطاً للمخابرات الإيرانية التقى برئيس الوزراء العبادي في يناير 2015، وأن هذا اللقاء جرى بدون وجود سكرتير او شخص ثالث، ويبين التقرير أن العبادي على استعداد تام لإقامة علاقة سرية مع المخابرات الإيرانية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق