الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

تقرير فرانس برس..فشل المشروع الأمريكي في العراق والبيت الأبيض غاضب من عبدالمهدي 

تقرير فرانس برس..فشل المشروع الأمريكي في العراق والبيت الأبيض غاضب من عبدالمهدي 
سلط تقرير فرنسي اليوم الاثنين الضوء على آخر تطورات الاحتجاجات في العراق والموقف السياسي الأمريكي تجاهها، وفيما أشار الى عدم استخدام واشنطن حتى الآن القوة الدبلوماسية لحل الأزمة أكد أن العلاقات بين البيت الابيض ومكتب عبدالمهدي هي “الأكثر برودة” منذ 2003.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن” الادارة الامريكية تلتزم الصمت حيال الاحتجاجات الدامية في العراق ضد نظام ساهمت في إرسائه بعد احتلال للعراق عام 2003.
وأضافت فرانس برس” أن هذا الغياب الكبير خلال نقطة تحول رئيسية في العراق يوضح مدى تلاشي مصالحها ونفوذها منذ الغزو الذي قادته أمريكا على العراق والذي فتح الباب أمام إيران لتغلغل في العراق.
ونقلت”فرانس برس”عن مسؤول عراقي  قوله “أن الفجوة بين العراق وأمريكا لم تكن كبيرة على الإطلاق مثلما وصلت اليه الان ولا تزال تزداد حجماً.
ونقل التقرير عن المسؤول العراقي:” في الماضي كانت مواقف واشنطن علنية أكثر في لعب دور في السياسة العراقية” موضحاً “أن الولايات المتحدة كانت قد دعمت في عام 2003 هيكلية الحكومة العراقية الحالية والتي أنتجت هذه الطبقة  السياسية”
وتابع المسؤول: السؤال هل يريدون الانخراط في تصحيحه ؟ اعتقد هناك قرار بعد تراجع النفوذ.
وقال” كيرك سويل” المحلل الذي يكتب في نشرة “داخل السياسة العراقية”: أن النتيجة النهائية هي أن المشروع الأمريكي في العراق قد فشل.
وأكثر ما يقلق الولايات المتحدة هو دور قاسم سليماني المسؤول عن الملف العراقي بحسب الوكالة الفرنسية.
وقال سويل إن النفوذ الأمريكي ليس صفراً لكنه لا يكاد يُذكر خلال الأزمة الحالية.

المصدر:فرانس برس

تعليقات