السبت 29 فبراير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تصفية الصحفيين »

حقوق الانسان: يجب على السلطات وضع حد لجرائم الإختطاف والكشف عن الجناة 

حقوق الانسان: يجب على السلطات وضع حد لجرائم الإختطاف والكشف عن الجناة 

تتهم حكومة بغداد جهات مجهولة بالوقوف وراء اختطاف الناشطين في التظاهرات، فضلاً عن الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين، ولم تُسمي السلطات في بغداد الجهات المجهولة في جميع حالات الاختطاف التي تكررت لسنوات طوال، وازدادت مع انطلاق التظاهرات الشعبية مطلع أكتوبر الماضي.

وطالبت “المفوضية العليا لحقوق الانسان” في العراق”اليوم الثلاثاء” رئيس حكومة بغداد  والوزارات والجهات الأمنية والاستخبارية بوضع حد لمسلسل اختطاف الناشطين المدنيين والإعلاميين، والكشف عن “الجهات المجهولة” التي تقف وراء عمليات الاختطاف.

وشددت المفوضية في بيان: ان على “رئيس حكومة بغداد إلزام الاجهزة الأمنية الحكومية  في وزارة الداخلية وجهازي الأمن الوطني والمخابرات والأجهزة المختصة الأخرى، باتخاذ الاجراءات اللازمة لإيقاف مسلسل الاختطاف الذي طال الناشطين والاعلاميين والكفاءات وعددا من المحامين”.

ودعت السلطات إلى “الكشف عن الجهات المجهولة التي تقوم بعمليات الخطف تحدياً لسلطة الدولة والقانون “.
وأكدت على أن “تتحمل الأجهزة الأمنية الحكومية المعنية مسؤولياتها والقيام بواجباتها في التحري والكشف عن مصير المختطفين واطلاق سراحهم فوراً واحالة المتورطين للقضاء لينالوا جزائهم العادل كونهم ارتكبوا انتهاكا صارخا لحقوق المواطنين في الأمن والأمان والحق في الحياة”.

ويتهم ناشطون مليشيات تابعة لاحزاب السلطة بخطف الناشطين بهدف ترويعهم وابتزازهم، واجبارهم على العزوف عن المشاركة في المظاهرات الشعبية.

المصدر:وكالات

تعليقات