سياسة وأمنية

النزاهة الحكومية تضبط حالات تلاعب وتزوير في أضابير التسجيل العقاري بنينوى

يعتبر ملف العقارات الاهم لدى عصابات التزوير التابعة لاحزاب السلطة، وتعمل الجهات المتنفذة على تزوير المستندات الرسمية لممتلكات المواطنين، والعقارات التابعة للدولة لتستولي عليها في ظل غياب الجهات الرقابية والمحاسبة القانونية.

وأعلنت مديرية تحقيق نينوى في هيئة النزاهة الحكومية”اليوم  الأربعاء” ضبط حالات تلاعب في أضابير عدة عقارات في دائرة التسجيل العقاري بالمحافظة.

وقالت الدائرة في بيان: إن “ملاكات مديرية تحقيق نينوى الممثلة بالفريق التدقيقي الثاني وشعبة التحري والضبط القضائي التي انتقلت إلى دائرة التسجيل العقاري في نينوى – الزهور، قامت بضبط أضابير عدد من العقارات تم إتلاف الصفحات الخاصة بها واستبدالها بصفحات أخرى جديدة”.

وأشارت الدائرة، إلى أن “التحقيقات الأولية أفضت إلى الكشف عن بيع قطعة أرض تم التلاعب في إضبارتها بمبلغ ( 2,000,000,000) ملياري دينار”.

وأضافت، أنه “في عملية منفصلة، تمكنت ملاكات المديرية من ضبط موظف دائرة التسجيل العقاري في نينوى – الزهور بالجرم المشهود أثناء تسلمه مبلغا ماليا من أحد المراجعين مقابل إنجاز كتاب صحة الصدور الخاص بمعاملته”، موضحة أن “المتهم ساوم المراجع على دفع المال لقاء إنجاز معاملته”.

وتابعت، أنه “تم تنظيم محضري ضبط أصوليين بالعمليتين اللتين تم تنفيذهما بموجب مذكرتين قضائيتين، وعرضهما رفقة المتهم على الهيئة التحقيقية المختصة بقضايا النزاهة؛ التي قررت أن يجري التحقيق في القضية الأولى وفق أحكام المادة (340) من قانون العقوبات، وبذل أقصى الجهود لكشف جميع المتهمين في القضية، وتوقيف المتهم في القضية الثانية استنادا لأحكام المادة (307) من قانون العقوبات”.ً

ويستمر تلاعب المليشيات والعصابات المتنفذة بمستندات العقارات منذ الاحتلال الأمريكي للعراق عام 2003.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق