استهداف الناشطينتصفية الصحفيينذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

إختفاء الناشط المدني أحمد بقلي من ساحة التحرير وسط بغداد

منذ انطلاق الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات في الأول من شهر اكتوبر الماضي اختطف واعتقل عشرات الإعلاميين والناشطين في التظاهرات، وأطلق سراح بعضهم ومايزال مصير الآخرين مجهولا.

وأكد مصدر صحفي اليوم الاربعاء، اختفاء الناشط المدني والمهندس الزراعي “أحمد بقلي” من ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد.

وذكر المصدر، أن “أحمد من سكنة بابل وكان آخر اتصال أجري معه يوم الخميس الماضي، مضيفاً أنّ الاخير كان يقوم بإسعاف المتظاهرين المصابين في ساحة التحرير جراء استمرار استخدام الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين”.

وأدانت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في وقت سابق بشدة استمرار الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيين والناشطين في العراق لاسيما خلال هذه الفترة، حيث سجلت الجمعية اكبر عدد من الانتهاكات خلال شهري تشرين الاول وتشرين الثاني.

وسجل مركز حقوق لدعم حرية التعبير انتهاكات بالجملة على حرية التعبير وأشر تهديدات مستمرة من جهات مختلفة ضد صحفيين وناشطين منذ بدء التظاهرات في بغداد وعموم المحافظات بالإضافة إلى اعتقال آخرين لم يعرف مصيرهم إلى حد الآن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق