القمع الحكوميسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

مئات المتظاهرين يتدفقون وسط قضاء الغراف شمالي ذي قار

تدفق المئات من المتظاهرين، مساء اليوم الاربعاء (20 تشرين الثاني 2019)، الى وسط قضاء الغراف شمالي محافظة ذي قار، استمراراً بالإحتجاجات المطالبة بإسقاط الحكومة وطرد الأحزاب السياسية.

وقال مصدر صحفي إن “المئات من المتظاهرين تدفقوا الى وسط قضاء الغراف شمالي محافظة ذي قار”.

وكان قضاء الغراف قد شهد منذ عدة أيام تظاهرات تخللتها مصادمات وقطع طرق، وحرق لمنازل عدد من المسؤولين، من بينها منزل النائب عن كتلة بدر، رزاق محيبس، اسفرت عن وقوع العديد من الجرحى.

وأدت الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع ضد الطبقة السياسية والمطالبة بـ”إسقاط النظام” في العراق، إلى وقف العمل الأربعاء في موانئ وحقول نفط.

وتهز احتجاجات انطلقت منذ الأول من أكتوبر، بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”اسقاط النظام” والقيام بإصلاحات واسعة، متهمة الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد.

وأدت الاحتجاجات إلى قطع ثلاثة جسور رئيسية بين شطري بغداد، هي الجمهورية والأحرار والسنك، ويسعى المتظاهرون بشكل متكرر لفك الطوق المفروض من القوات الأمنية على هذه الجسور، والعبور من الرصافة الى الكرخ حيث تقع المنطقة الخضراء التي تضم غالبية المقار الحكومية والعديد من السفارات الأجنبية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق