القمع الحكوميسياسة وأمنية

إنتشار كثيف للقوات الحكومية قرب المدارس في بغداد لمنع التظاهرات

عمل الأمن الحكومي وقوات مكافحة الشغب منذ انطلاق التظاهرات الشعبية المناهضة للسطات في بغداد على استخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين السلميين، ما أوقع الالاف من الضحايا بين قتيل وجريح.

وازداد زخم التظاهرات بخروج طلاب المدارس والجامعات والاسر التدريسية والنقابات المهنية، وتحاول السلطات في بغداد التضييق على المتظاهرين عبر منعهم وملاحقتهم واعتقالهم.

وانتشرت وحدات من الجيش الحكومي قرب المدارس في العاصمة بغداد، لمنع الطلبة من المشاركة في المظاهرات المتواصلة منذ نحو شهرين.

ودأب طلاب المدارس على مدار الأيام القليلة الماضية على الخروج بمظاهرات بالشوراع وساحات التظاهر في العاصمة بغداد، في تحد لقرار وزارة التربية والتعليم الذي دعا الطلاب إلى استئناف الدراسة.

وتوقفت الدراسة في عدد كبير من مدارس العراق، كما تعطلت الدراسة في غالبية الجامعات، على إثر الاضراب العام الذي دعت اليه نقابة المعلمين في وقت سابق.

وأدت الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع والمطالبة بـ”إسقاط النظام السياسي” في العراق، إلى وقف العمل،في موانئ وحقول نفطية.

ومنع المتظاهرون الموظفين في موانئ النفط من الوصول إلى ميناء أم قصر الرئيسي للعراق على الخليج لليوم الرابع على التوالي لممارسة الضغط على حكومة بغداد وتضييق الخناق عليها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق