سياسة وأمنية

نائبة: ضباط في وزارة الداخلية يُشاركون في عملية إدخال المخدرات وتجارتها في العراق

تستغل أحزاب السلطة والمليشيات التابعة لها النفوذ في مؤسسات الدولة ودوائرها، لاسيما المنافذ الحدودية والنقاط الجمركية التي تُسيطر عليها مليشيات الأحزاب المتنفذة لاستغلالها لمصالح شخصية وحزبية.

وتتبادل الاتهامات بين الأطراف الحكومية والحزبية المشاركة في العملية السياسية، بالسرقات والتهريب وإهدار المال العام، وتجارة المخدرات.

و جددت عضو مجلس النواب” عالية نصيف” اليوم الخميس، اتهامها لـ”شخصيات وضباط” في وزارة الداخلية، بالتورط في إدخال المخدرات للبلاد، مطالبة هيئة النزاهة والادعاء العام بفتح تحقيق في القضية.
وقالت “نصيف” في بيان “سبق وأن كشفنا بالأسماء عن ضباط فاسدين في وزارة الداخلية يسهلون ادخال مادة الكريستال المخدرة بالإضافة الى قيامهم بغسيل الأموال والعديد من الجرائم بالتعاون مع مدير احدى شركات التحويل المالي، وكل هؤلاء كانوا محميين من شخص كان يشغل منصبا رقابيا “.

واضافت نصيف :” اذا كانت الحكومة والجهات الرقابية جادة في تلبية مطالب المتظاهرين في مكافحة الفساد وإحالة الفاسدين الى المحاكم المختصة، فالأجدر بها العودة إلى كل بياناتنا وتصريحاتنا السابقة التي تتضمن معلومات وأدلة على جرائم هذه العصابات والتي لم يتخذ أي إجراء بشأنها لغاية اليوم “.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق