تحديات العراق 2020ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

مكتب عبد المهدي ينفي مقتل متظاهرين في ساحة التحرير!

تستمر التصريحات المثيرة للجدل التي يطلقها المتحدث بإسم رئيس الوزراء “عبدالكريم خلف” بشأن التظاهرات التي تشهدها بغداد وعدة محافظات للمطالبة بإسقاط الحكومة وطرد الأحزاب السياسية.

وسخر ناشطون ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في العراق من التصريحات المثيرة التي يطلقها المتحدث بإسم الحكومة، وتضمنت الحملة نشر تغريدات تحت وسم “غرد مثل خلف”، تكتب بطريقة ساخرة وتتضمن شكاوى وإدانات للمتظاهرين لـ”إيذائهم” القوات الامنية بـ”الفلافل المدمرة”، وبالونات تحمل غازات سامة فضلا عن قنابل ذرية تصنع في المطعم التركي.

ونفى اللواء الركن “عبد الكريم خلف” المتحدث بإسم عادل عبد المهدي اليوم، حدوث أي احتكاك بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب في ساحتي التحرير والخلاني وسط بغداد.

وقال خلف في بيان صحفي مقتضب: “لا صحة للأخبار الملفقة التي تناولتها بعض وسائل الإعلام بشأن حدوث خسائر بساحتي التحرير والخلاني”.

وأضاف: “لم يحدث أي احتكاك بين القوات الأمنية والمتظاهرين”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصادر أمنية وطبية عراقية، أن شخصين قتلا وأصيب 38 آخرون في ساعات مبكرة من صباح الخميس، بعد أن أطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين قرب جسرين رئيسيين في بغداد.

يذكر أن أعمال عنف واشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن، اندلعت خلال المظاهرات، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة الآلاف، مع تواصل الاحتجاجات المطالبة باستقالة الحكومة وتشديد إجراءات مكافحة الفساد وتحسين الأوضاع الاقتصادية للبلد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق