سياسة وأمنية

نائب: 12 ألف منتمٍ لحزبي بارزاني وطالباني يستلمون امتيازات غير قانونية

اتهم عضو مجلس النواب “سركوت شمس الدين” اليوم الخميس 21 تشرين الثاني 2019، الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستانيين بالتورط في فساد مالي “مهول” في كردستان العراق، وتوزيع رواتب حكومية على اشخاص ينتمون لهما لدوافع انتخابية، فيما أشار إلى أن أية لجنة اتحادية لو ارادات ان تدقق في هذا الأمر ستتوصل إلى “أمور غاية في الخطورة”

وقال شمس الدين في تصريح صحفي إن “هنالك 12 ألف شخص في كردستان العراق يستلمون رواتب درجات خاصة ويتمتعون بامتيازات خاصة بطرق غير قانونية، كما أن هناك 100 شخص يتسملون أكثر من راتب ومسجلين لدى دائرة التقاعد في كردستان، يتبع أغلبهم للحزبين الحاكمين (الديمقراطي والوطني)”، متهما الحزبين بـ”توزيع الرواتب على اعضائهما من أجل استخدامهم في الحملات الانتخابية وكسب أصواتهم”.

وأضاف أن “هذا جزء بسيط من عمليات الفساد الكبرى التي تجري في المنافذ الحدودية والمطارات ووزارة الثروات الطبيعية والبيشمركة والاسايش، والتي يشترك فيهن الحزبان اللذان يتقاسمان عملية السيطرة على مقدرات كردستان المالية، فيما يعيش المواطن الكردي ظروفاً معيشية صعبة جداً”، مؤكداً بالقول: “لو ركزنا فقط على رواتب المتقاعدين لوجدنا أرقاماً كبيرة من الفساد”.

وأشار، إلى أن “هيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية، الاتحاديان، لو أرسلا لجاناً إلى كردستان العراق لتوصلا إلى أموراً غاية في الخطورة والفساد وهدر المال العام”.

وكان النائب الكردي المعارض، سركوت شمس الدين، قد طالب في وقت سابق الحكومة الاتحادية، والهيئات الرقابية المختصة بالكشف عن الذمم المالية لعائلة زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني.

واشار الى ان “افراد عائلة بارزاني كبيرهم وصغيرهم يتحكمون بالمقدرات المالية والنفطية” لكردستان.

وفي وقت سابق، نشرت مجلة Variety الأميركية تقريرا، قالت فيه إن منصور ابن مسعود برزاني الرئيس السابق لكردستان العراق اشترى قصرين في بيفيرلي هيلز بلوس انجلوس قيمة احدهما 20 مليون دولار والثاني 27 مليون دولار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق