أزمة أسعار النفطالمخاطر الاقتصاديةتحديات العراق 2020حكومة "الكاظمي"سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

متظاهرون يقطعون الجسر المؤدي إلى حقل الغراف النفطي في ذي قار

قطع متظاهرون غاضبون اليوم الجمعة الجسر المؤدي الى حقل الغراف النفطي في محافظة ذي قار، وسط غضب شعبي واسع في بغداد وبقية المحافظات المنتفضة ضد حكومة عادل عبد المهدي والأحزاب السياسية الحاكمة.

وقال مصدر أمني في تصريح صحفي إن “المحتجين في محافظة ذي قار قطعوا الجسر المؤدي الى حقل الغراف في المحافظة”.

ونشرت وسائل إعلام صوراً تظهر أعداد المتظاهرين التي وصلت الى اكثر من 900 متظاهر مطالبين بطرد العمالة الأجنبية وفتح باب التعيين امام ابناء القضاء.

وهاجم محتجون مكتب تابع لحزب “الدعوة” في ذي قار وأضرموا النيران فيه، كما شهدت مدينة كربلاء تراشقاً بالحجارة بين المتظاهرين والقوات الأمنية أسفرت عن مقتل وجرح ما لا يقل عن 21 متظاهر.

وكشفت مصادر صحفية عن انطلاق تظاهرات عصر اليوم، في قضاء قلعة سكر شمال ذي قار على الطريق المؤدي الى حقل الغراف النفطي.

وأوضحت أن “هذه التظاهرات تعد الاولى من نوعها في القضاء الذي لم يشهد اي حراك جماهيري منذ انطلاق التظاهرات في الأول من اكتوبر الماضي” بحسب قولها.

ومنذ الـ 25 من تشرين الأول الماضي، عمت تظاهرات في محافظة البصرة والعاصمة بغداد وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية، تخللتها مصادمات مع القوات الأمنية، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص، وإصابة الآلاف.

وتعد التظاهرات الاخيرة في البلاد، امتداداً للتظاهرة التي انطلقت مطلع تشرين الأول الماضي، للمطالبة بإستقالة الحكومة وطرد الأحزاب السياسية، وتوفير فرص عمل، وإلغاء المحاصصة، والكشف عن المتسبب بقتل المتظاهرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق