سياسة وأمنية

القوات الحكومية تقوم بحملة أمنية في محافظة الأنبار 

تواصل القوات الحكومية استخدام الترهيب والقمع تجاه أبناء المناطق المنكوبة ومنها محافظة الأنبار التي تشهد بين الحين والآخر حملات أمنية حكومية واسعة بدعوى ملاحقة مسلحي تنظيم الدولة “داعش”.

وتُسفر هذه الحملات عن المئات من المعتقلين من دون جُرم أو تهمة توجه لهم، ويُغيب الكثير تعسفياً، فضلاً عن الإعدامات الميدانية التي تمارسها المليشيات المتنفذة والتابعة لأحزاب السلطة.

وأفاد مصدر أمني حكومي  في قيادة مليشا حشد “محافظة الانبار” اليوم السبت، بان القوات الامنية الحكومية  أطلقت حملة أمنية واسعة النطاق لتعقب وتفتيش المناطق الغربية للمحافظة .

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “القوات الأمنية  الحكومية بصنوفها المختلفة وبدعم من طيران الجيش الحكومي شرعت بحملة امنية استباقية استهدفت مناطق مختلفة من قضاء القائم غربي الانبار لتعقب خلايا تنظيم الدولة “داعش” في المناطق الغربية وصولا الى الشريط الحدودي مع سوريا” على حد قول التصريح .

وأضاف، أن “القوات الامنية الحكومية شرعت بعمليات تمشيط واسعة استهدفت عدد من الانفاق السرية والمضافات ونشرت العديد من السيطرات الامنية الثابتة والمتحركة عند قيامها بعمليات الدهم والتفتيش في المناطق الصحراوية ذات التضاريس المعقدة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق