العراق في 2019ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

التظاهرات الحاشدة تتواصل والمتظاهرون يُغلقون جسوراً في الناصرية

تواصل السلطات الحكومية استخدام أساليب القمع والتهديد والاتهامات، لإنهاء التظاهرات الشعبية،إلا أن جميع هذه الأساليب قد فشلت، و الاحتجاجات في تزايد مستمر مع مشاركات واسعة من قبل النقابات والهيئات المهنية وطلاب المدارس والجامعات.
وتواصلت عمليات الكر والفر بين المتظاهرين ومكافحة الشغب قرب جسر الاحرار وسط بغداد.
وقالت مصادر مطلعة  “مساء اليوم السبت” ان القوات الامنية الحكومية استمرت  بإطلاق النار بشكل متقطع، وبالغاز المسيل للدموع ، والقنابل الصوتية.
واضافت المصادر ان المتظاهرين قطعوا مجددا جسر الزيتون في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، وأغلق المتظاهرون “جسر النصر” وسط  مدينة الناصرية تضامنًا مع انتفاضة تشرين المناهضة لحكومة بغداد.
وتابع المصدر ان صدامات حدثت بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب بالقرب من فلكة التربية في كربلاء.
وتشهد العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات العراقية تظاهرات منذ بداية شهر أكتوبر الماضي تطالب بإسقاط النظام السياسي القائم في العراق.
واتخذت القوات الحكومية والمليشيات التابعة للأحزاب الحاكمة سياسية القمع تجاه التظاهرات السلمية، واستخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع بصورة مباشرة ما ادى الى مقتل المئات واصابة الآلاف من المتظاهرين.
ويشار الى أن أكثر من 300 متظاهر  قتلوا، وأصيب قرابة 15 ألفا آخر بجروح خلال استخدام القوات الامنية الحكومية للرصاص الحي في مناطق متفرقة من البلاد.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق