العراق في 2019سياسة وأمنية

المتظاهرون: مرجعية النجف صمام الأمان لحكومات القمع و الفساد

قابل المحتجون بساحات التظاهر في المحافظات العراقية خطبة مرجعية النجف بالتشكيك والرفض، معتبرين أنها صمام أمان لحكومة عادل عبدالمهدي المتهم بارتكاب مذبحة بحق المتظاهرين العراقيين.

واعتبروا أن مطالبات الإصلاح، والتحذير من سقوط الحكم من يد الاحزاب الحاكمة، وإيجاد حكومة بديلة من الموالين للمرجعية  له يحفظون مركزية تأثيرها ولا يفكرون في وضعها ضمن المراكز التي تتحمل مسؤولية مأزق البلاد.

وحذرت مرجعية النجف الأحزاب الحاكمة في بغداد من ضياع الحكم، واشارت إلى أن الثورات تقوم بسبب الظلم، وذلك في تعليقها  على استمرار الاحتجاجات في العراق ومستوى الاستجابة الحكومية للمطالب.

وقال “عبد المهدي الكربلائي” ممثل مرجعية النجف، خلال خطبة الجمعة يوم 22/11، إن “سفك الدم يؤدي إلى زوال الحكم وانتقاله إلى آخرين”، موضحا أنه “لو تأملنا صفحات التاريخ لوجدنا أن الكثير من ثورات الشعوب وتمردها إنما هو بسبب الظلم الذي استشرى فيها ولم يجد هؤلاء غير ذلك سبيلا للخلاص”.

ولايزال المحتجون  ينتقدون موقف المرجعية الدينية في النجف من الاحتجاجات لأنها لم تدعو بشكل صريح إلى إسقاط الحكومة أو تصدر فتوى دينية تحرم فيه قتل المحتجين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق