استهداف الناشطينتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

مرصد الحريات الصحفية يُطالب هيئة الإعلام الحكومية بالكف عن مُضايقات الصحفيين 

تمارس السلطات في بغداد ومنذ انطلاق التظاهرات الشعبية في الاول من اكتوبر الماضي سياسية تكميم الأفواه، وتعمل على اعتقال الصحفيين والناشطين في ساحات الاعتصام، واختطفت المليشيات الحكومية الكثير من الصحفيين بهدف ترويعهم لعدم نقل التظاهرات وما يجري من قمع حكومي لها.

و اعلن المرصد العراقي للحريات الصحفية إن هيئة الإعلام والإتصالات الحكومية بصدد قرار بإغلاق مكاتب عدد من القنوات الفضائية العراقية التي تعد عملها مخالفا لمعايير البث المعتمدة لديها.

ودعا المرصد في بيان هيئة الإعلام والإتصالات الحكومية  الى التوقف عن إجراءاتها تلك باعتبارها تمثل تهديدا لحرية التعبير التي يكفلها الدستور العراقي وتقرها مواثيق العمل الصحفي”.

وقد عبر عدد من العاملين في قنوات فضائية للمرصد العراقي للحريات الصحفية عن قلقهم البالغ إزاء هذه الخطوة التي تشكل تهديدا لمصير مئات العاملين في تلك القنوات.
وعلم المرصد إن في مقدمة تلك القنوات دجلة وعدد من الفضائيات المحلية التي لها مكاتب في بغداد والمحافظات.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات اخرى تظاهرات حاشدة تطالب بإسقاط النظام، وتشكيل حكومة انقاذ وطني بإشراف أُممي، وخلف القمع الحكومي الآلاف من الضحايا بين قتيل وجريح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق