سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

ديلي تليغراف: الاحتجاجات العراقية تكتسب زخماً كبيراً

تناولت صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية اليوم الاثنين، التظاهرات في العراق والتي أسفرت عن مقتل المئات وإصابة الآلاف خلال الأسابيع الأخيرة، مؤكدةً أن الإحتجاجات توسعت واكتسبت زخما كبيرا.

وقالت الصحفية إن “الشرطة واجهت المتظاهرين بالرصاص والقوة المميتة خاصة في العاصمة بغداد ومدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار”.

وأوضحت أن “الشرطة أطلقت الرصاص على المتظاهرين الذين كانوا يقطعون الطريق المتجه إلى ميناء أم قصر جنوبي البلاد وهو المنفذ البحري الوحيد على الخليج، والذي تصل عبره أغلب الواردات الطبية والغذائية ويعد منفذا لصادرات البلاد من النفط”.

ولفتت إلى أن “التظاهرات التي بدأت في الشهر الماضي توسعت واكتسبت زخما كبيرا، وإن قطاعا كبيرا من العراقيين من مختلف التوجهات ورجال الدين يشاركون في التظاهرات المناهضة للفساد”.

وأشارت إلى أن “المتظاهرين توحدوا في مطالبهم بعدما خذلتهم الحكومة، فرغم الثروة النفطية التي تمتلكها البلاد، يعيش مواطن عراقي من بين كل خمسة مواطنين تحت خط الفقر، بينما يبلغ معدل البطالة بين الشباب 25%”.

وأكدت الصحيفة على أنه “بالرغم من الوعود المتكررة التي أطلقتها الحكومة، وإعلانها إصلاحات تتضمن تعيين المزيد من المدنيين في القطاع العام وإصلاح النظام الانتخابي وتغييرات في الوزارات والقطاع الحكومي، لا تزال التظاهرات متواصلة”.

ويواصل المتظاهرون في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، وباقي المحافظات المنتفضة اعتصامهم للمطالبة بإقالة الحكومة وكشف هوية قتلة المتظاهرين ومحاكمتهم واجراء انتخابات نيابية مبكرة بإشراف دولي بعد تعديل قانون الانتخابات واستبدال مفوضية الانتخابات، فيما تستمر القوات الحكومية بإطلاق الرصاص والقنابل الدخانية والمسيلة للدموع تجاه المتظاهرين، مما أوقع قرابة 340 قتيلاً وإصابة الآلاف بجروح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق