سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

سقوط قتيل في بغداد وقوات الأمن تهاجم المتظاهرين

قتل شخص واحد على الأقل وأصيب 25 بجروح، بعد أن شنت القوات الأمنية اليوم الاثنين هجوما على المتظاهرين بساحة الوثبة وجسر الأحرار في العاصمة بغداد بالرصاص الحي والقنابل المسيلة والصوتية.

وقال مصدر صحفي إن قوات الأمن أحرقت عربتين “تكتك” بالتزامن مع تقدم مجموعات من المتظاهرين نحو جسر الشهداء عن طريق سوق الغزل ووصولهم لمحيط جامع الخلفاء قبل تعرضهم لإطلاق النار.

وأكد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إن القوات الحكومية فشلت في تقدمها نحو جسر الأحرار “بسبب صمود المتظاهرين”.

وقطع متظاهرون عدة طرق رئيسية في محافظة البصرة وأحرقوا إطارات السيارات.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تظاهرة لطلاب الجامعات والمدارس في كربلاء هتفت بإسقاط النظام.

وتأتي الاشتباكات الجديدة بعد يوم من مقتل 13 متظاهرا وإصابة عشرات آخرين في واحد من “أسوأ” أيام الاشتباكات في جنوب العراق.

وفي بيان، قالت مفوضية حقوق الإنسان في العراق إنها وثقت استخدام العنف المفرط من قبل القوات الأمنية واحتجاز عدد من المسعفين والاعتداء عليهم، مطالبة الحكومة والقوات الأمنية بمنع استخدام العنف المفرط بكافة أشكاله ضد المتظاهرين السلميين.

ولقي 342 شخصا على الأقل حتفهم منذ بدء المظاهرات في الأول من أكتوبر، عندما خرج الآلاف من العراقيين معظمهم من الشباب، إلى الشوارع للتنديد بالفساد وسوء الخدمات، حيث تسعى الانتفاضة التي لا قيادة لها إلى الإطاحة بالمؤسسة السياسية.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق