يشهد العراق تصاعداً مخيفاً في الحوادث المرورية وسقوط أعداد كبيرة من القتلى والمصابين، التي بلغت أرقاماً عالية خلال السنوات الماضية، ولأسباب عديدة أبرزها عدم تأهيل الطرق، وكثرة المطبّات الاصطناعيّة والحفر، بالإضافة إلى الإهمال الحكومي لملف الطرق والبنى التحتية.

وأفاد مصدر في مديرية مرور محافظة السليمانية اليوم الاثنين بأن شخصين لقيا مصرعهما، فيما أصيب أربعة آخرون بجروح جراء حادث سير وقع على طريق (عربت – السليمانية).

وقال المصدر في تصريح صحفي إن “حادثاً مرورياً وقع في وقت متأخر من ليلة أمس بين سيارة اجرة نوع (نيسان تكسي) واخرى شاحنة حمل كبيرة نوع (مان) على طريق (عربت السليمانية) قرب قرية (ژاله).

وأضاف أن “الحادث أدى الى مصرع شخصين وإصابة سائق السيارة الاجرة وأربعة آخرين كانوا معه”.

وعزا المصدر سبب وقوع الحادث الى قيام سائق الشاحنة الحمل بالاستدارة بشكل خاطئ، مشيراً الى القاء القبض عليه وايداعه في الحبس على ذمة التحقيق.

وباتت الحوادث المروريَّة في العراق تشكّل واحداً من أكبر المخاوف اليومية التي تهدّد حياة المواطن بعد أعمال العنف والأمراض الفتّاكة التي فتكت بالعراقيين بعد عام 2003، وذلك لكثرتها وازدياد ضحاياها سنوياً، نتيجة دمار الطرق وغياب أنظمة السلامة فيها.