تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

أحداث دامية شهدتها البصرة والمحافظات الجنوبية

أقدم المحتجون في محافظة البصرة ولليوم الثالث على التوالي إلى قطع كافة الطرق الرئيسية المؤدية إلى مركز محافظة البصرة جنوبي البلاد.

وذكرت مصادر صحفية من محافظة البصرة اليوم الثلاثاء، أنه جرى قطع طريق جسر خالد وطريق جسر الكزيزة، كما قطع المتظاهرون كافة الطرق المؤدية إلى ميناء أم قصر والخور ومعمل الأسمدة ومجمع الخزن والتصدير من جهة ناحية خور.
كما قام المتظاهرون بقطع بعض الطرق المؤدية للحقول النفطية في قضائي الزبير والتنومة، وقطع طريق أبو الخصيب- فاو، وعزل قضاء الفاو عن مركز المحافظة، بالإضافة إلى قطع طريق البصرة – زبير.

وأوضح مصدر صحفي لوكالة “يقين” طلب عدم ذكر إسمه أن القوات الأمنية كانت قد حاولت في وقت سابق فتح الطريق في جسر الكزيزة عن طريق استخدام الرصاص الحي واعتقال عدد من المحتجين، لكنها سرعان ما انسحبت مع تزايد أعداد المتظاهرين. وأفاد أنه يجري فتح الطرق المغلقة أمام بعض الحالات الخاصة مثل المرضى والطواقم الطبية ومنتسبي القوات الأمنية. وبين المصدر أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب نحو 87 آخرين في صدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين في أم قصر بمحافظة البصرة خلال اليومين الماضيين، مبيناً ان المتظاهرين في محافظة البصرة يطالبون بتدخل دولي عاجل لإيقاف القمع الحاصل لهم نتيجة التظاهرات والإحتجاجات.
أما في محافظة النجف قام المتظاهرون بقطع الجسر الرابط بين الكوفة والنجف، وتتواصل إحتجاجاتهم على الرغم من التكتم الإعلامي ومحاولة السيطرة على الصحفيين من اجل منهم من نقل وقائع التظاهرات والأحداث الدامية التي تشهدها.

كما تجدد المواجهات أمس الاثنين حتى ساعات متأخرة من ليل الثلاثاء، بين المتظاهرين والقوات الأمنية أمام مقر تربية محافظة المثنى جنوبي البلاد،

وفي ناحية العكيكة جنوبي محافظة ذي قار، قالت مصادر صحفية إن المتظاهرين أعلنوا اعتصاما مفتوحا، ونصبوا الخيام أمام دوائر الدولة،وقطعوا الجسور بالإطارات المحترقة.

ولا يزال العراق يشهد أكبر موجة احتجاجات منذ عام 2003، قُتل فيها ما لا يقل عن 400 شخصا منذ بدء الاضطرابات في بغداد وجنوب البلاد، أوائل أكتوبر الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق