سياسة وأمنية

حقيقة الاتفاق مع الخاطفين لاستلام اللواء المختطف ياسر عبد الجبار

كشفت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الداخلية اليوم الأربعاء، ما أسمته تفاصيل عملية تحرير المختطف اللواء ياسر عبد الجبار.

وذكرت الخلية، في بيان، إنه “من خلال المتابعة الميدانية اليومية المستمرة والعمل المتواصل وتقاطع المعلومات ، فقد تمكنت قوة من مكافحة اجرام بغداد من تحرير المختطف اللواء ياسر عبد الجبار وتأمين سلامته، بعد مباغتة ومصادمة مع المجموعة الخاطفة في منطقة زراعية نائية ومهجورة خارج العاصمة بغداد تمكنت القوة من تحرير اللواء”.

وفي هذا السياق قال وزير الداخلية “ياسين الياسري”، بوقت سابق اليوم، إن “قوة برئاسة مدير مكافحة الاجرام حررت اليوم، اللواء المختطف ياسر عبد الجبار مدير المعهد العالي في وزارة الداخلية”.

مصدر امني في بغداد تحدث لوكالة “يقين” عن طبيعة العملية طالباً عدم ذكر اسمه بالقول: “اللواء ياسر عبدالجبار لم يحرر بعملية امنية، وإنما بالاتفاق مع الجهة الخاطفة التي تركت اللواء بمكان زراعي في المنقة التي تحدثت عنها الوزارة في بيانها، ولم تحدث أي مصادمات أو اشتباكات مما ذُكر، إنما وجاءت القوات الامنية وتسلمته من المكان المتفق عليه” بحسبه.

وتسائل الكاتب والباحث العراقي “جاسم الشمري” في تغريدة له عبر تويتر تابعتها وكالة “يقين” أن العملية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية شهدت مصادمة مع المجموعة الخاطفة في منطقة زراعية نائية ومهجورة خارج بغداد،

من هي هذه المجموعة؟، وإن تم إلقاء القبض عليهم نأمل أن تعرضوهم على قناة العراقية كما تفعلون مع عصابات تنظيم الدولة (داعش) وإن قتلوا نرجو أن نرى جثثهم!.

هذا وأقدمت جهة مجهولة قبل عدة أيام، على اختطاف عميد المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري في الوزارة اللواء ياسر عبد الجبار، وسط بغداد، في ظروف غامضة لم تعلن عنها وزارة الداخلية، رافها مناشدة رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي للجهة الخاطفة بأطلاق سراحه، مكتفياً بالمناشدة دون أن تكون هنالك ردة فعل جادة حيال هذا الأمر، حيث تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عملية اختطافه التي جرت في وضح النهار وفي عجلات دفع رباعي حديثة مظللة تستخدمها الميليشيات في العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق