الثلاثاء 28 يناير 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

من مخلفات الحرب في قضاء الرطبة .. زراعة مدمرة ومعدات مسروقة

من مخلفات الحرب في قضاء الرطبة .. زراعة مدمرة ومعدات مسروقة

يشهد قضاء الرطبة بمحافظة الأنبار تراجعا كبيرا في الإنتاج الزراعي، إذ وبعد أن تسببت الحرب الأخيرة بين القوات الأمنية ومقاتلي تنظيم الدولة (داعش) بخسائر كبيرة في مختلف القطاعات ومنها الزراعي، وعلى الرغم من انتهاء العمليات العسكرية منذ عامين، إلا أن واقع الزراعة في القضاء بشكلٍ خاص والمحافظة بشكل عام يسجل معدلات مخيبة للآمال عاما بعد آخر، وعلى الرغم من أن أكثر المناطق الزراعية خصوبة في محافظة الأنبار هي تلك التي تقع إلى الغرب من نهر الفرات وخاصة في القائم والرطبة وغيرها، إلا أن هذه المناطق تعد الأكثر تأثرا زراعيا.

وأعلن قائمقام الرطبة “عماد الدليمي” في حديثه لإحدى وسائل الإعلام المحلية عن انخفاض نسبة انتعاش الواقع الزراعي في القضاء بتسجيله 20% فقط في استصلاح الاراضي الزراعية.

وأضاف الدليمي أن معظم سكان القضاء يعتمدون على الزراعة في توفير قوت يومهم، إلا أن عدم دعم وزارة الزراعة للمزارعين، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي، كل ذلك ساهم في انخفاض نسبة استصلاح الأراضي الزراعية وتسجيل انخفاض كبير يصل إلى نحو 20%، لافتا إلى أن الواقع الزراعي في القضاء يمر بأسوأ مراحله منذ نحو 5 سنوات.

“محمد” وهو أحد المزارعين من قضاء الرطبة، يقول في حديثه لوكالة “يقين” إن الواقع الزراعي في القضاء سيء جدا، فالرطبة كانت من أكثر مدن العراق تعرضا للتدمير، وأن العمليات العسكرية التي جرت فيها كانت مدمرة لجميع البنى التحتية فيها ومنها الزراعية.

ويضيف أن الرطبة حتى الآن وعلى الرغم من مرور وقت طويل على استعادة القوات الأمنية لها واستتباب الأمن فيها، إلا أنها لا تزال بمعزل عن العراق من حيث التيار الكهربائي، فالعمليات العسكرية فيها أدت إلى تدمير شبكات الكهرباء بالكامل، وأن المزارعين في الرطبة يعتمدون على الكهرباء في رش مزارعهم، بحسبه.

ويضيف الكبيسي الذي يمتلك 300 فدانا في الرطبة، أن البنى التحتية لـ 90% من مزارع وبساتين الأنبار دمرت كليا، فالمرشات نهبت من قبل أفراد في الحشد أو دمرت نتيجة الحرب، وأن الحكومة وعدت المزارعين بالتعويضات اللازمة لاستئناف الزراعة فيها، إلا أن أي تعويض لم يستلمه المزارعون على الرغم من إتمام المعاملات الخاصة بذلك.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات