الأدوية الفاسدةسرقة العراقسياسة وأمنية

العكيلي: الطبقة السياسية تحمي حيتان الفساد

كشف رئيس هيئة النزاهة السابق ”رحيم العكيلي“، عن حماية الطبقة السياسية لـ”حيتان الفساد”، مؤكداً أن المال والسلاح يهددان القضاء.

وقال العكيلي في حديث له، إنه “لا يمكن القضاء على الفساد من دون رفع حجم المساءلة، وما يحدث حالياً إجراءات جيدة لملاحقة الفاسدين وهي تمت بضغط من التظاهرات”.

واضاف العكيلي “لست متفائلاً بالقضاء على الفساد بسبب انعدام الإرادة السياسية لمحاربة الفساد”، مؤكداً أن “الطبقة السياسية في معظمها تمتلك إمكانيات تضغط على الجهات الرقابية وتمنعها من القيام بعملها وهذا سبب الفشل في محاربة الفساد”.

وتابع العكيلي أن “القوانين التي تشرع نيابياً لمحاربة الفساد محل شبهة لان الناس باتت لا تصدق القوى السياسية التي تشرعها”.

واشار الى أن “هذه الطبقة تمتلك أدوات تمنع محاسبة الفاسدين الذين ينتمون اليها، وهناك تخادم بين القوى السياسية في ملف الفساد يطبق عنوان (اسكت عني واسكت عنك)”.

وأشار الى ان “هناك تورط كبير من قبل القوى السياسية في ملف الفساد، ويجب تخصيص أموال كبيرة توازي ما خصص في مكافحة الإرهاب من أموال لمكافحة الفساد”، مؤكدا انه “لا يمكن للقضاء ان يأخذ بدوره اذا كانت الأحزاب التي تمتلك المال والسلاح تهدد السلطة وتمنعها من القيام بواجبها”.

 وبين العكيلي أن “هناك ملفات فساد معروفة يجب ان تفعل للإطاحة بحيتان الفساد والسلطات القضائية تحتاج لدعم قوي من المتظاهرين لمواجهة المال السياسي ونفوذ القوى التي يتواجد فيها الفاسدون”.

وشدد على ضرورة ان “يترأس محاربة الفساد قاض يتمتع بالمهنية والنزاهة ويجب ان تتوفر له حماية لتشجيعه”.

وتابع “أينما تمد يد في الدولة العراقية تجد فسادا لا يعد ولا يحصى ولا يخطر ببال بشر ومن ملفات الفساد البارزة هي أموال المبالغ التخمينية، وهو تخمين الشراء في الوزارات للمواد المستوردة وحصل الامر بصفقات الطائرات والأسلحة وغيرها، وهو امر ليس من الصعوبة إيقافه”.

وزاد العكيلي “سراقنا يسرقون في النهار دون خوف ولا يحتاجون الى أدوات السرقة في الليل ، وقانون الكسب غير المشروع موجود منذ 2011 ولن يطبق وهناك استغلال للاحتجاجات الشعبية الآن لممارسة الفساد وليس لمكافحته”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق