سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

نائبة تصف خلايا الأزمات لإدارة المحافظات المنتفضة بـ”القتل المشرعن”

حذرت عضو مجلس النواب “انعام الخزاعي” اليوم الخميس، من محاولات تنصيب قادة عسكريين لإدارة “خلايا الازمات” في المحافظات، مبينةً أن صلاحيات القادة العسكريين يهدف إلى ضرب الحريات العامة وقتل مشرعن لأبناء الشعب بإسم الأحكام العرفية.

وأوضحت الخزاعي في بيان أنّ “الأخبار المتداولة خلال الساعات الماضية والتي منحت القادة العسكريين في عدد من  المحافظات (صلاحيات استثنائية) يعد انقلاباً مكشوفاً على (المادة ٣٧ اولاً وثانياً) من الدستور”.

وبينت إنّ “صلاحيات  القادة العسكريين يهدف إلى ضرب الحريات العامة وقتل مشرعن لأبناء الشعب باسم الإحكام العرفية، او بمسميات فضفاضة لكن النتيجة واحدة وما حدث صباح اليوم من مقتل وجرح المئات من أبناء مدينة الناصرية المنكوبة”.

وطالبت الخزاعي “رئيس الجمهورية بإسم جميع ابناء الشعب العراقي بأن يتحرك بشكل عاجل لأيقاف محاولات اغتيال الدستور”، لافتةً إلى انه “اقسم وفق المادة ٦٧ منه على السهر على حمايته وضمان الالتزام به”.

يذكر أنه “تم تنصيب عدد من القادة العسكريين بمناصب إدارة خلية أزمة لها صلاحيات أمنية استثنائية لعدد من المحافظات مثل كربلاء والبصرة والناصرية وبابل و واسط مما أثار الذعر بين شرائح المجتمع العراقي المختلفة من ان تكون هذه الخطوة بداية الانزلاق نحو المجهول”.

وتداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو قالوا إنه يظهر قوات من فرقة الرد السريع في مدينة الناصرية مركز محافظة يطلقون الرصاص الحي على المتظاهرين.

وذكرت مصادر إعلامية أن اعداد القتلى والمصابين في الناصرية مركز ذي قار في تزايد منذ الصباح، وتجاوز عدد القتلى في المدينة أكثر من 28 متظاهراً و120 جريح، مبينةً أن أهالي المحافظة ووجهائها والمسؤولين فيها طالبوا بسرعة سحب القوات التي دخلت الى المحافظة مؤخراً وإلا سوف تكون المواجهات مسلحة بين العشائر والقوات القمعية التي أرسلتها الحكومة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق