أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه العميق إزاء التقارير التي تشير إلى استمرار استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين في العراق، مما أدى إلى ارتفاع عدد الوفيات والإصابات، ولا سيما في الناصرية.

وذكر بيان للأمم المتحدة أن غوتيريش يحث جميع الفاعلين في الساحة العراقية على الامتناع عن العنف والدخول في حوار سلمي لصالح العراق والشعب العراقي.

وكرر الأمين العام دعوته للسلطات العراقية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وحماية أرواح المتظاهرين واحترام الحق في حرية التعبير والتجمع والتحقيق بسرعة في جميع أعمال العنف.

كما ذكّر الأمين العام السلطات العراقية بالتزامها بحماية المنشآت والموظفين الدبلوماسيين والقنصليين وكذلك الممتلكات العامة والخاصة.

وعاش العراق، الخميس أكثر الأيام دموية منذ اندلاع الاحتجاجات في أكتوبر حيث قتل 50 شخصا في محافظتي النجف وذي قار وأصيب 395 آخرون برصاص الأجهزة الأمنية، حسب المصادر الطبية.

ويطالب المحتجون في العراق منذ الأول من أكتوبر بإصلاح النظام السياسي وتغيير كامل الطبقة الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة، كما يهاجم المتظاهرون إيران التي تفرض هيمنتها على البلاد​.