المحاصصةسياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

نائب سابق: العلاقة بين الحكومة والشعب وصلت إلى نقطة الــ”لا عودة”

أكد عضو مجلس النواب السابق “عمر عبد الستار” اليوم الجمعة أن العلاقة بين الحكومة والشعب وصلت إلى نقطة الـ “لا عودة”، مبيناً أن المتظاهرون يزيدون احتجاجاتهم كونهم يريدون وطن.

وقال عبد الستار في تصريح متلفز تابعته وكالة “يقين” إن المشهد العراقي يكاد ينفجر، والمشهد بين الجهتين فالمتظاهرون يزيدون احتجاجاتهم كونهم يريدون وطن، والجهة الثانية الحكومة والميليشيات المدعومة من إيران ليس امامهم خيار سوى قمع التظاهرات وقتل المتظاهرين.

وأضاف أن “الشارع العراقي قادر على فرض حالة جديدة والإستمرار في الإحتجاج والصبر والمطاولة، موضحاً أنه يجب الاستمرار بالسلمية لأن استخدام السلاح يعطي ذريعة لايران بتوجيه الحكومة لقمع التظاهرات”.

وتابع أن “العلاقة بين الحكومة والشعب وصلت إلى نقطة اللا عودة، وأن البرلمان فقد الشرعية ولا يستطيع حل اي قضية كما ان السلطات غير قادرة على تلبية المطالب وهي تحاول كسب الوقت على الأقل لمدة ٤٥ يوم حتى نهاية العام.

وأشار إلى أن “البرلمان لا يرغب بالاصلاح لأن هذا سيفقده المحاصصة والمكاسب، لافتاً إلى أن الحكومة والميليشيات ارتكبت محجازر فاقت الجرائم التي ارتكبتها تنظيم الدولة (داعش)”.

ويطالب المحتجون في العراق منذ الأول من أكتوبر بإصلاح النظام السياسي وتغيير كامل الطبقة الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة، كما يهاجم المتظاهرون إيران التي تفرض هيمنتها على البلاد​.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن قلقه العميق إزاء التقارير التي تشير إلى استمرار استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين في العراق، مما أدى إلى ارتفاع عدد الوفيات والإصابات، ولا سيما في الناصرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق