العراق في 2019سياسة وأمنيةمظاهرات اكتوبر 2019

نيويورك تايمز: ضباط الأمن فتحوا النار على المتظاهرين جنوبي العراق

قالت صحيفة نيويورك تايمز أن ضباط الأمن العراقيين فتحوا النار على المتظاهرين جنوبي العراق يوم الخميس، مما أسفر عن مقتل 35 شخصًا على الأقل، مبينةً أنه سعت الحكومة لإخماد العنف الذي بدأ بهجوم على القنصلية الإيرانية في مدينة النجف، ثم امتد إلى مناطق أخرى في جنوب البلاد.

وأضافت أن العنف تركز في مدينة الناصرية الجنوبية، حيث أرسلت الحكومة يوم الأربعاء قوات أمنية إضافية لمحاولة وقف ما أصبح عنفًا يوميًا هناك.

ولفتت الصحيفة إلى أنه بدلاً من استخدام الغاز المسيل للدموع أو القنابل الصوتية، فتحت التعزيزات المتشددة من قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية النار على معظم المحتجين العزل في ساعات الصباح الباكر أثناء احتجازهم، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 25 شخصًا وإصابة 160.

وتابعت أن محافظ محافظة ذي قار طلب من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سحب قوات وزارة الداخلية وقائدها الفريق جميل الشمري، وهو الذي أمر القوات بإخراج المحتجين من الجسور فوق نهر الفرات بعد أن أغلقوه، وأشرف على إطلاق النار.

وأكدت الصحيفة أن محافظ محافظة ذي قار السيد الدخيلي قد استقال، وقال في إعلان استقالته: “من العار أن أكون جزءًا من هذا النظام الذي يقتل شعب بلدي”.

يواصل المحتجون في العراق اعتصاماتهم وإضرابهم عن الدوام، في عدة محافظات منتفضة، للمطالبة بإقالة الحكومة وكشف هوية قتلة المتظاهرين، فيما تستمر القوات الحكومية بإطلاق الرصاص والقنابل الدخانية والمسيلة للدموع تجاه المتظاهرين، مما أوقع أكثر من 340 قتيلاً وإصابة الآلاف بجروح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق