العراق في 2019سياسة وأمنية

الموصل والأنبار وتكريت تندد بالقمع الحكومي وتتضامن مع النجف وذي قار

أعلن طلبة الجامعات في محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين والتأميم الحداد العام على أرواح ضحايا مجزرتي النجف وذي قار.

وقتل العشرات في المحافظتين بعدأن أطلقت قوات حكومية وميليشيات معروفة بولائها لإيران فضلا عن حمايات السياسين الرصاص الحي على جموع المحتجين السلميين لغرض تفريقهم وفتح الطرق المغلقة.

ففي نينوى، شهدت جامعة الموصل بمجمعيها الأول والثاني مسيرة طلابية احتجاجا على قتل المتظاهرين العزل، فيما أدى المئات وسط الحرم الجامعي صلاة الغائب على أرواح الضحايا.

وطالب المشاركون في المسيرة بإحالة المتورطين بقتل المتظاهرين إلى محاكمات عادلة، مؤكدين وجود تحضيرات لأداء المزيد من الفعاليات للمطالبة بالحقوق والتغيير.

وفي كركوك شارك المئات من الطلبة في وقفة احتجاجية أستنكروا فيها التعامل الوحشي للقوات الحكومية مع التظاهرات السلمية.

وفي صلاح الدين فشاركت جموع غفيرة من الطلبة في مسيرة تضامنية مع قتلى التظاهرات في الناصرية والنجف.

وررد المشاركون في المسيرة شعارات نددت بالتدخل الايراني ودعت لالغاء العملية السياسية الحالية.

وفي الأنبار شارك مئات الطلبة في وقفة حداد على أرواح الضحايا من المتظاهرين، وأدى الطلبة صلاة الغائب في محيط قاعة الشهداء داخل الحرم الجامعي، مطالبين بوقف العنف المفرط ضد المتظاهرين، ومعلنين تضامنهم المطلق مع المحتجين من أبناء وسط وجنوب العراق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق