الأحد 05 أبريل 2020 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » تحديات العراق 2020 »

تجدد النزاعات العشائرية في ناحية أبي صيدا في محافظة ديالى

تجدد النزاعات العشائرية في ناحية أبي صيدا في محافظة ديالى

يؤدي ضعف الاجهزة الامنية الحكومية و تغلغل المليشيات داخل هذه الاجهزة الى خروقات أمنية كبيرة، وانفلات السلاح خارج سيطرة مؤسسات الدولة الرسمية.
ويُعزز  ذلك النفوذ الخارجي وخاصة الايراني الذي يرى أن من صالحه أن يُذكي الصراعات العشائرية والنزاعات القبيلة لتقوية نفوذهُ وتحصيل مكاسب أكبر على حساب الجهات المتنازعة.

وذكرت مصادر محلية، إن “ناحية أبي صيدا شمال شرقي محافظة ديالى، شهدت تجددا للاشتباكات العشائرية”.

وأضافت أن “هناك سماع صوت رمي بأسلحة متنوعة ليلة أمس الاثنين”، مبينة أنه “لا توجد خسائر بشرية وفقا للمعلومات المتوفرة”.

وتشهد ناحية أبي صيدا قي محافظة ديالى نزاعات واشتباكات عشائرية بين الحين والآخر.

وارتفعت التوتر الأمني في الناحية مطلع تشرين الأول الماضي، عقب سلسلة من الاغتيالات التي طالت بعض قادة الميليشيات.

ويعتقد مراقبون أن النزاعات تقف وراءها خلافات عميقة بين الميليشيات التي تفرض نفوذها هناك.

وتشهد بغداد ومحافظات أُخرى تظاهرات حاشدة تطالب بإسقاط سلطة الاحزاب في بغداد وإنهاء النفوذ الايراني وتغلغل المليشيات في مؤسسات الدولة، وواجهت القوات الحكومية التظاهرات بالقمع المفرط ما ادى الى مقتل وإصابة الالاف بحسب الاحصائيات الرسمية.

المصدر:وكالات

تعليقات