استهداف الناشطينالانتخابات المبكرةالعراق في 2019المؤسسات الأمنيةتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

سفارتا فرنسا والمانيا تُدينان القمع الحكومي للتظاهرات

تتواصل ردود الأفعال الدولية والرسمية تجاه التظاهرات في العراق والتي تشهد اعمال قمع حكومي باستخدام الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتُدين عدة جهات رسمية ودولية الممارسات القمعية للسطات في بغداد تجاه التظاهرات.

ودانت سفارتا فرنسا وألمانيا، اليوم الثلاثاء، استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين خلال لقاء عدد منهم.
وذكر بيان صادر عن بعثة لاتحاد الأوربي، أن “ألمانيا دانت منذ بداية المظاهرات في العراق كل أشكال العنف ودعت جميع الأطراف إلى احترام الحق في الاحتجاج السلمي وحرية التعبير وحرية الصحافة”.

وأضاف البيان: “كما اكدت على وجوب حماية الناشطين في مجال حقوق الإنسان والصحفيين”.

وأشار الى أن “السفارة الألمانية في بغداد أكدت يوم امس مرة اخرى على هذه المبادئ و ذلك خلال اجتماع نظمته بالشراكة مع السفارة الفرنسية مع نشطاء حقوق الإنسان ومتظاهرين من ميدان التحرير”.

وكان متظاهرو ساحة التحرير في العاصمة بغداد قد أكدوا،استمرار التظاهرات والاعتصام في الساحة حتى تحقيق كافة مطالبهم، لافتين الى ان اقالة الحكومة كانت المطلب الأول فقط وهي تعد الانتصار الاول والذي تحقق بفضل دماء الشهداء وتضحيات وثبات المتظاهرين والمعتصمين في عموم محافظات العراق.

وتشهد العاصمة بغداد وتسع محافظات اخرى منذ مطلع اكتوبر الماضي ، تظاهرات احتجاجية واسعة للمطالبة باقالة الحكومة وتقديم قتلة المتظاهرين الى القضاء والعمل باجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي، واسفرت عن مقتل واصابة المئات من المتظاهرين  نتيجة القمع الوحشي الذي تعرض اليه المتظاهرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق