سياسة وأمنية

متظاهرو ذي قار: هنالك جهات تحاول إستغلال دخول العشائر الى المحافظة لإرباك الوضع

استمرت التظاهرات الشعبية المناهضة للأحزاب السلطوية في محافظة ذي قار، بالرغم من الايام  الاكثر دموية التي شهدتها المحافظة في الاسبوع الماضي منذ انطلاق التظاهرات في اكتوبر الماضي.
وعملت عشائر محافظة ذي على مساندة التظاهرات منذ اليوم الأول لانطلاقها ومع ازدياد القمع الحكومي للمتظاهرين، احكمت العشائر سيطرتها على مداخل المحافظة ونقاط التفتيش فيها.

وفي تصريح خاص ل”وكالة يقين للأنباء” قال الناشط في ساحات التظاهر في مدينة الناصرية “محمود خضر الغزي” أن عشائر الناصرية ارسلت خطابات الى عشائر المحافظات المجاورة والغربية بتقدم الشكر مقدماً ومطالبتهم بعدم ارسال الدعم اللوجستي لأسباب امنية.

وأشار “الغزي” الى ان هنالك جهات تحاول استغلال دخول العشائر الى محافظة ذي قار لإرباك الوضع.

وأضاف أنه بعد تنصيب قائد شرطة المحافظة قام بنصب خيمة بين المتظاهرين و امر بإغلاق جسر الزيتون لمدة ٤٠ يوماً.

وذكر “الغزي” في تصريحه ل”وكالة يقين” أنه تم ترشيح الدكتور علاء الركابي من قبل المتظاهرين لمنصب المحافظ الذي كان متواجد بين المتظاهرين منذ بدء التظاهرات في المحافظة.

وتحاول السلطات امتصاص غضب المتظاهرين من خلال، اجراءاتها الشكلية بتقديم اشخاص لتسلم مناصب في الحكومات المحلية يتبعون احزاب السلطة وينفذون اجنداتها ويحافظون على مصالحها.

ورفض المتظاهرون منذ انطلاق التظاهرات الاصلاحات الشكلية، وطالبوا برحيل احزاب السلطة الفاسدة، كونهم من جر البلاد الى الويلات واطلقوا يد المليشيات لتقتل وتختطف، وتسرق ثروات البلاد من دون رقيب ولا حسيب

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق