الانتخابات المبكرةالعراق في 2019تحديات العراق 2020سياسة وأمنية

نائب: لايمكن تقديم مرشح لرئاسة الحكومة دون التفاوض مع المتظاهرين

تواصل الكتل السياسية حراكها من أجل تقديم مرشح لمنصب رئيس الوزراء خلفا لعبد المهدي، في المقابل تواصل جموع المتظاهرين حراكهم الشعبي الرافض لأي مرشح او مبادرة او مقترح تقدمها الكتل لرسم مستقبل العراق.
النائب عن تحالف الفتح حنين القدو قال في تصريح لمراسل “يقين” إن ” اختيار بديل لعبد المهدي يكاد يكون مستحيلا، إذ أن أي مرشح تقدمه الكتل السياسية سيكون مرفوضا من قبل المتظاهرين، فضلا عن أن اختيار أي شخصية لتولي هذا المنصب يستلزم توافقا سياسيا بين مختلف الكتل وهذه الجزئية لا تزال بعيدة التحقق حتى اللحظة.”.
وأكد القدو أن الحل يكون من خلال مفاوضات بين الكتل السياسية من جهة والمتظاهرين من جهة أخرى لتحقيق التوافق في تولي شخصية محايدة منصب رئاسة الوزراء الأمر الذي قد يؤدي إلى حلحلة المأزق الذي تمر به البلاد منذ أكثر من شهرين حسب تعبيره.
وتتواصل التظاهرات الشعبية على الرغم من استقالة الحكومة، فيما تؤكد تنسيقية التظاهرات اصرارها على مواصلة الاحتجاجات السلمية لجين رحيل الطبقة السياسية وحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة باشراف دولي.
وقتل خلال التظاهرات في بغداد وتسع محافظات في وسط وجنوب العراق، أكثر من 460 جراء استخدام القوات الحكومية والميليشيات المدعومة إيرانيا الذخيرة الحية في تفريق جموع المحتجين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق