الدولة العميقةتحديات العراق 2020سياسة وأمنية

الكتل السياسية تنتظر قرار سليماني بشأن مرشحهم لرئاسة الحكومة

كشف مراقبون للشأن السياسي في العراق أن حراك الكتل السياسية لاختيار رئيس وزراء جديد للبلاد، لا قيمة له، وأن جميع الكتل تنتظر ما يقرره قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بهذا الشأن.
وقال أستاذ العلوم السياسية مؤيد البدراني في تصريح لوكالة “يقين” إن ” جميع ما يدور الحديث عنه حول اختيار رئيس وزراء جديد للعراق غير دقيق، إذ أن زيارة قائد فيلق القدس الإيراني “قاسم سليماني” إلى العراق خلال اليومين الماضيين أكد بما لا يدع مجالا للشك أن أي مرشح لمنصب رئاسة الوزراء لن يُصوت عليه بالقبول ما لم يكن خاضعا للنفوذ والتبعية الايرانية”.
وأضاف البدراني: إن “ذلك يعني أن المتظاهرين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب سيزيدون من ضغطهم الشعبي وستتسع التظاهرات، وبالتالي فإن استقالة عبد المهدي لن تساهم في امتصاص غضب المتظاهرين الذين رفضوا من أول يوم لخروجهم جميع الكتل السياسية والاحزاب الحاكمة”.
ورجح البدراني دخول التظاهرات في العراق مرحلة جديدة أكثر حدة من الشهرين الماضيين، كما توقع أن تشهد البلاد المزيد من القتلى والجرحى في ظل تعنت الطبقة السياسية الحالية على عدم التنازل وإصرار إيراني على المضي قدما في مشروعها الخبيث في العراق، بحسب تعبيره.
وتتواصل للشهر الثالث على التوالي التظاهرات الشعبية المطالبة بتغيير الدستور وابعاد الأحزاب الحاكمة، فيما ارتفعت حصيلة تلك التظاهرات إلى 460 قتيلا جراء استخدام الرصاص الحي من قبل القوات الحكومية والميليشيات ضد المتظاهرين.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق