الاخفاء القسري في العراق.. جرائم وانتهاكات مستمرةسياسة وأمنية

وفاة متظاهر متأثراً بجراح اُصيب بها في الشهر الماضي أثر الرصاص الحكومي

تتواصل الاحتجاجات الشعبية في محافظة البصرة، والتي يشارك فيها جميع شرائح المجتمع لمناهضة السلطات القمعية، والاحزاب السلطوية التي واجهت المتظاهرين بالقتل والاعتقال والتغييب القسري.
واستخدمت القوات القمعية الحكومية الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مباشر باتجاه المتظاهرين ما ادى الى مقتل واصابة الالاف منهم بحسب مصادر طبية رسمية وناشطين في مجال  حقوق الانسان .

وافادت مصادر اعلامية  في محافظة البصرة بوفاة متظاهر متأثراً بجراح أصيب بها في التظاهرات الشعبية خلال الشهر الماضي.

وذكرت المصادر إن “المتظاهر فلاح حسن الازيرجاوي” من أهالي قضاء الزبير، فارق الحياة يوم أمس الثلاثاء، بعد معاناة استمرت لنحو شهر جراء إصابته برصاص القوات الأمنية الحكومية في الثامن من شهر تشرين الثاني المنصرم.

وبين أن الايزرجاوي كان قد أصيب بالرصاص في صدره وتم نقله الى المستشفى ورقد فيها طوال هذه الفترة لعدم استقرار حالته الصحية، قبل أن يلفظ انفاسه الاخيرة يوم امس.

وادانت منظمات حقوقية ودولية اعمال القمع الحكومي التي تطال المتظاهرين السلميين، داعيين السلطات في بغداد الى الكف الى الممارسات الاجرامية تجاه المواطنين العُزل المطالبين بحقوقهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق