أزمة أسعار النفطالأدوية الفاسدةتحديات العراق 2020حكومة "الكاظمي"سرقة العراقسياسة وأمنية

تقرير أمريكي: تفاقم أزمة الفقر في العراق بسبب الفساد الحكومي

يعاني العراق من تفاقم حالات الفقر بين مواطنيه، وازدادت نسب الفقر بعد الاحتلال الأمريكي للعراق وتسلم احزاب العملية السياسية للسلطة، والعمل على انهاك البلد اقتصادياً ونهب الثروات والمال العام وازدياد نسب البطالة بين صفوف المجتمع.

ونشرت “مجلة الديجتال جورنال الأمريكية” اليوم الأربعاء، تقريراً جاء فيه أن أهم المشاكل التي جلبت معظم المتظاهرين في العراق إلى شوارع بغداد وغيرها من المحافظات، هي مشكلة الفقر المدقع في واحد من أكثر دول العالم ثراء بالنفط، حيث يعتبر ثاني أكبر مصدر للنفط في منظمة أوبك.

وذكر التقرير، أن ”مشكلة الفقر واحدة من الأسباب التي جعلت المتظاهرين يتجاهلون استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي معتبرين أنفسهم أنهم فشلوا في القضاء على الفساد المتفشي الذي يحرمهم من الوظائف والخدمات العامة وان ارتفاع نسب الفقر سببه الاحزاب الحاكمة في حكومة بغداد.

وبين التقرير، أن ”العراق يعاني من نظام رعاية صحية متدهور للغاية، حيث تعاني المستشفيات من نقص شديد في المعدات وغالباً ما يتعرض الأطباء للتهديد على أساس النزاعات السياسية أو القبلية”.

وطبقا للبنك الدولي، فإنه “وعلى الرغم من أن العراق هو ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة أوبك، إلا أن واحدًا من بين كل خمسة من سكانها يعيشون في فقر وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب الربع”.

وأشار التقرير إلى، أن ”المستقبل يبدو أكثر قتامة بالنظر إلى التوقعات بأن صادرات النفط الخام الثقيلة، التي تمول أكثر من 90 بالمائة من ميزانية الدولة العراقية، سوف تصبح أقل ربحية مع تحول العالم إلى مصادر أخرى للطاقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق