استهداف الناشطينتحديات العراق 2020تصفية الصحفيينسياسة وأمنية

حقوق الانسان: 433 قتيل و20 ألف مصاب منذ إنطلاق الإحتجاجات

مازال قتل المتظاهرين السلميين من القوات الحكومية متواصل منذ بدء التظاهرات الشعبية المناهضة لحكومة بغداد والمطالبة بإنهاء النفوذ الايراني، وتشكيل حكومة انقاذ وطني بإشراف اممي، وراح ضحية القمع الحكومي للاحتجاجات الالاف بين قتيل وجريح.

وأعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق” اليوم الأربعاء” عن مقتل 433 مواطنا عراقيا، واصابة نحو 20 ألفا خلال الاحتجاجات  الشعبية المستمرة منذ مطلع أكتوبر الماضي الأخيرة التي شهدها العراق.

وقالت المفوضية: إن العدد الإجمالي للمعتقلين يقدر بـ 2600 شخص، افرج عن 2441 منهم حتى الآن بجهود المفوضية مع السلطات الحكومية العراقية، وهناك ثلاثة آلاف جريح بإعاقة شديدة.

وأكد رئيس المفوضية “عقيل الموسوي” أن نحو 400 موظف في المفوضية انتشروا بساحات التظاهر في بغداد والمحافظات الأخرى، ضمن فرق لرصد الانتهاكات المسجلة ضد المتظاهرين، وتواصل جهودها كذلك لإطلاق سراح المتظاهرين الموقوفين.

وأشارت إلى اتفاق مع نقابة المحامين لتوكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفينوعرضت ممثلة الامم المتحدة تقريرها لدى مجلس الامن والذي ادانت فيه اعمال القمع الحكومي تجاه المتظاهرين، وجرائم الامن الحكومي بقتل المتظاهرين واعتقالهم وتغييبهم قسرياً واغتيال الناشطين في ساحات التظاهر.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق