الأدوية الفاسدةسرقة العراقسياسة وأمنية

الآلاف من قضايا الفساد تلاحق المسؤولين في حكومة بغداد

يستمر فساد احزاب العملية السياسية المتغلغل في مؤسسات الدولة، رغم الاعلان عن الالاف من اوامر الاستقدام والقاء القبض، وذلك بسبب نفوذ المليشيات التابعة للسلطة في وعدم محاسبة رؤوس الفساد وحيتانه الكبيرة، والعمل باجراءات شكلية لم تغير من الواقم شيئ.

وأعلن  المجلس اﻻﻋﻠﻰ لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد الحكومي ،انه انجز ثمانية آﻻف ﻣﻠﻒ ﻓﺴﺎد ﻣﻦ بين 21 الفا، ﻓﻲ حين أﻛﺪ المتحدث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ المكتب اﻻﻋﻼﻣﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ حكومة بغداد “ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ” أﻧﻪ “ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺮاﺟﻊ ﻋﻦ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴﺎد واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺨﻄﻮات ﺟﺎدة وﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﺗﺠﺎه ﻣﻼﺣﻘﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ وﻓﺘﺢ الملفات واﺗﺨﺎذ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺤﻖ المتهمين.

وقال اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ:  أﻧﻪ “ﺑﻌﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ المحكمة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺠﻨﺎﻳﺎت اﻟﻔﺴﺎد اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد، ﺷﻜﻠﺖ المحكمة ﻫﻴﺌﺎت ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف، وأﺻﺪرت ﺗﻠﻚ اﻟﻬﻴﺌﺎت ﺑﺪورﻫﺎ أواﻣﺮ ﺑﺈﻟﻘﺎء ﻗﺒﺾ واﺳﺘﻘﺪام وﻣﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ وﺣﺠﺰ أﻣﻮال، ﻛﻤﺎ ﺻﺪرت أﺣﻜﺎم ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ لاحقا ﺑﺤﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ المسؤولين السابقين والحاليين”.

وقال اﻟﻌﻀﻮ المراقب ﻓﻲ المجلس الاعلى لمكافحة اﻟﻔﺴﺎد “ﺳﻌﻴﺪ ياسين ﻣﻮﺳﻰ” إن “ﻫﻨﺎك 21 أﻟﻒ ﻣﻠﻒ ﺗﺤﻘﻴﻘﻲ ﺗﺨﺺ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴﺎد، وﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﺸﺄن إﻧﻬﺎء 8 آﻻف ﻣﻠﻒ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم، ﻟﺘﺼﺪر ﻓﻴﻬﺎ أﺣﻜﺎم”، مشيرا الى ان “ﻫﻨﺎك 4 آﻻف ﻣﻠﻒ ﺗﺤﻘﻴﻘﻲ ﻻ ﻳﺰال اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺎرﻳﺎ ﻋﻠﻰ إﻧﻬﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء”.

وتابع ان “ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ الملفات اﻷﺧﻴﺮة ﻣﻌﻄﻠﺔ ﺑﺴﺒﺐ وزراء أو مسؤولين ﻣﺒﺎﺷﺮﻳﻦ”.

وبين ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب “ﺟﻮاد ﺣﻤﺪان اﻟﺴﺎﻋﺪي” “ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ لمتابعة ﻗﻀﺎﻳﺎ وﻣﻠﻔﺎت اﻟﻔﺴﺎد الموجودة ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ”، ﻣﺆﻛﺪا أن “المرحلة المقبلة ﺳﺘﺸﻬﺪ ﻛﺸﻒ وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﻟﻴﻨﺎﻟﻮا ﺟﺰاءﻫﻢ.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق