استهداف الناشطينتصفية الصحفيينسياسة وأمنية

نائب سابق: بيان وزارة الدفاع بشأن الشمري ماهو إلا تستر على القَتلة

رفضت وزارة الدفاع في حكومة بغداد اتهام رئيس خلية الازمة في ذي قار “جميل الشمري” وتحميله مسؤولية دماء الضحايا في المحافظة ذي قار.
ودافعت الوزارة في عن ممارسات الشمري القمعية تجاه المتظاهرين والتي اوت بحياة العشرات في اكثر الايام دموية منذ بدء التظاهرات.

ووصفت “الوزارة”  الشمري، أنه من الضباط الذين يشهد تاريخهم العسكري بالبطولة والشجاعة ودفاعهم عن ارض العراق ضد التهديدات، التي تستهدف الامن والاستقرار، على حد بيان الوزارة.
واثار بيان الوزارة الغضب الواسع بين الناشطين في ساحات التظاهر واطراف سياسية عديدة، وفي تصريح خاص ل”وكالة يقين للأنباء” قالت عضو مجلس النواب السابق “سروة عبدالواحد” لماذا لم تلجأ وزارة الدفاع الى محاكمة قائدها الشمري محاكمة عسكرية ؟.

وأضافت “عبدالواحد” اذا كان  الشمري بريئا من دم شهداء الناصرية لبرأته المحكمة ،مؤكدةً أن البيان المخجل لوزارة الدفاع أمام تلك الجريمة الكبرى بحق المواطنين العزل في الناصرية ما هو الا دليل التستر على القتلة.

وكان مجلس القضاء في حكومة بغداد قد اصدر امر  بإحضار الشمري فورا “لكونه متهما بارتكاب مجزرة الناصرية الخميس الماضي.

وذكر اعلام المجلس القضاء  أن “الهيئة التحقيقية في رئاسة محكمة استئناف ذي قار أصدرت مذكرة قبض ومنع سفر بحق  جميل الشمري عن جريمة إصدار الأوامر التي تسببت بقتل متظاهرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق